برلمان

حسن جوهر يوجه 72 سؤالا لوزير الصحة

تقدم النائب الدكتور حسن جوهر بـ 72 سؤالا برلمانيا إلى وزير الصحة، من بينها عن آفة المخدرات لا تزال تفتك بالشباب الكويتي ذكورا وإناثا من مختلف الأعمار، وعلى نطاق واسع مما أثار القلق الشديد في العديد من الأسر الكويتية وعبرت عن استيائها وتذمرها وآلية تعامل وزارة الصحة مع هذه الظاهرة، وخاصة مركز مكافحة الإدمان الذي يشوب أعماله العديد من التساؤلات والملاحظات التي لا تتماشى مع أصول ومتطلبات ضحايا هذه الآفة،وسؤال آخر عن التأمين الصحي للوافدين وأسباب عدم تنفيذه وسأل جوهر وزير الصحة عن الإحصائيات الخاصة بالمخدرات وحالات الإدمان بأنواعها المختلفة المتوافرة لدى وزارة الصحة موزعة بحسب الفئات العمرية والجنسية من الذكور والإناث حتى تاريخ الإجابة على السؤال وعدد مراكز علاج الإدمان بدولة الكويت وتاريخ تأسيسها، مع بيان عدد الأسرة الطبية والطاقم الطبي وتخصصاتهم ومؤهلاتهم العلمية وجنسياتهم في كل منها، ومدى استيفائهم لشروط العمل كمتخصصين بعلاج الإدمان وعدد الأسرة الطبية المخصصة للنزلاء المحولين من قبل وزارتي الداخلية والعدل ونسبته من إجمالي عدد الأسرة في كل مرکز، مع بيان ما إذا كانت القدرة الاستيعابية لمراكز علاج الإدمان على استقبال النزلاء الآخرين.

ونوع الدعم الحكومي لمراكز علاج الإدمان للمراكز من حيث صرف الرواتب والمكافآت الخاصة بالعاملين فيها والأجهزة والمعدات والأدوية والعلاج النفسي وغير ذلك من أشكال الدعم وأية خطط أو برامج أو استعدادات مستقبلية لوزارة الصحة لإنشاء مراكز علاج الإدمان وفق الإمكانيات والتجهيزات العالمية والكوادر الطبية والتخصصية المطلوبة والقادرة على استيعاب الأعداد المتزايدة والمستجدة من حالات الإدمان.

وسأل جوهر هل توجد طواقم متخصصة في المستشفيات والمراكز الصحية لاستقبال الحالات الطارئة الخاصة بمضاعفات الإدمان وما هو العلاج المتبع للمدمنين وحجم الميزانية المرصودة له، وهل هناك دراسات تخص العلاج أثبتت نجاحها تم اعتمادها من قبل الوزارة وأسباب تطبيق طريقة (الربط بالسرير) لمن يعاني من حالات الانسحاب الشديدة، ومدى سلامة هذا الأسلوب في العلاج من الناحية الطبية والنفسية، مع تزويدي بنظام العلاج والتأهيل المتبع في مراكز علاج الإدمان والمرجعيات العلمية والطبية التي يستند إليه، وحجم الميزانية المرصودة لذلك، وهل هناك دراسات تخص هذا النوع من العلاج أثبتت نجاحها وتم اعتمادها من قبل الوزارة وهل توجد مراكز تأهيل متخصصة لما بعد علاج الإدمان، مع بيان عدها ونوعها (حكومي، خاص، تبرع)، ومساحة كل منها وقدرتها الاستيعابية على استقبال المتعافين من الإدمان، ومسؤول كل منها وتخصصه ومؤهلاته العلمية وجنسياته ومدى استيفائه لشروط الإشراف على مراكز التأهيل لما بعد علاج الإدمان، وفي حالة عدم توافر ذلك يرجي بيان الأسباب والمبررات وعدد الطلبات المقدمة من الأفراد والمؤسسات للحصول على تراخيص لإنشاء مراكز تأهيل متخصصة لما بعد علاج الإدمان وتاريخ تقديمها، وشروط الحصول على ذلك والقرارات النهائية الخاصة بالموافقة عليها أو رفضها مع بيان أسباب كل منها.

وعن التأمين الصحي استفسر جوهر عن القرارات المنظمة للتأمين الصحي على الوافدين ومحاضر الاجتماعات الخاصة بتنفيذ علاج الوافدين بالمراكز والمستشفيات الخاصة بهذا المشروع، مع بيان أسباب عدم تنفيذ المشروع ضمن خطة التنمية منذ عام 2018 وحتى تاريخ الإجابة على السؤال، وخطة وزارة الصحة لزيادة إعداد أسرة المستشفيات وإقامة المستشفيات الجديدة، مع الإفادة عن التكلفة المالية ونسبة الإنجاز ومؤشرات المتابعة وموافقات الجهات الرقابية والأوامر التغيرية وتكلفتها لكل مشروع على حدة، وذلك منذ يناير 2018 وحتى تاريخ الإجابة على السؤال ونسخة من تقارير الإدارة العامة الإطفاء التي تلقتها وزارة الصحة في شأن حوادث الحريق وإجراءات الوقاية والسلامة في المنشئات الصحية، والخسائر المترتبة على تلك الحرائق، ومن هي الجهة المسؤولة عن تنفيذ ملاحظات الإدارة العامة الإطفاء، والاجراءات التي قامت بها الوزارة في هذا الشأن وذلك منذ يناير 2018 وحتى تاريخ الإجابة على السؤال.

Copy link