منوعات

الأرض تصل إلى “الحضيض” غدا

قال الفلكي عادل السعدون، اليوم الاثنين، إن الأرض ستصل غدا، الثلاثاء، إلى نقطة الحضيض وهي أقرب مسافة من الشمس وعلى بعد 147 مليون كيلومتر منها.

وأضاف السعدون في تصريح لوكالة الانباء الكويتية ان الارض في شهر يوليو تكون في الأوج وهي ابعد مسافة عن الشمس وستكون على بعد 152 مليون كيلومتر منها أي أن الفرق بين الحضيض والاوج 5 ملايين كيلومتر.

وأوضح أن ذلك يحدث بسبب أن الأرض تدور حول الشمس بشكل (اهليجي) فتارة تكون اقرب مسافة للشمس (حضيض) ويحدث ذلك في اول اسبوع من يناير وتارة اخرى تكون في ابعد مسافة عن الشمس (أوج) ويحدث ذلك في اول اسبوع من يوليو.

وذكر انه عندما تكون الارض في الحضيض يحدث المد الأعظم والجزر الأدنى خلال السنة لكن هناك شرطا آخر يتحقق به المد الاكثر ارتفاعا والجزر الاكثر انخفاضا مبينا انه لو صادف الحضيض في اول اسبوع من يناير وبنفس الوقت يكون القمر مقترنا مع الشمس وهو في بداية الشهر القمري وبنفس الوقت يكون القمر في حالة الحضيض مع الارض اي انه اقرب مسافة للارض.

وأضاف أنه في هذه الحالة تتعاون قوتا جاذبية القمر والشمس لاحداث أكبر مد وأدنى جزر خلال عدة سنوات ولكن ذلك نادر ويحدث كل 31 سنة تقريبا، لافتا إلى أن قرب الأرض من الشمس ليس له تأثير كبير على درجات الحرارة في الارض حيث تزيد 2.3 درجة سيليزية (مئوية).

وأشار إلى أن من مظاهر اقتراب الارض من الشمس زيادة سرعتها وهي تدور حول الشمس بمقدار 1 كيلومتر في الثانية عما هي عليه في الايام العادية (30 كيلومترا) في الثانية وتصبح سرعتها 31 كيلومترا في الثانية ومن يراقب السماء يلحظ ان سرعة الشمس تكون أسرع في سماء الأرض.

Copy link