سبر أكاديميا

كتلة التعليم التطبيقي والتدريب: آن الأوان لتنظيف الكويت من الشهادات والأبحاث المشبوهة

أعلنت كتلة التعليم التطبيقي والتدريب في بيان صحافي لها عن كامل دعمها وتتأيدها لكافة الاجراءات القانونية التي يتخذها معالي وزير التربية ووزير التعليم العالي الدكتور حامد العازمي تجاه قضية الشهادات المزورة وعدم الاكتفاء بذلك بل وفتح ملفات الابحاث العلمية المشبوهة التي حصل اصحابها على درجات علمية رفيعة لا يستحقونها وتقلدوا مناصب مستفيدين من المال العام دون وجه حق، وطالبت الكتلة بالحزم والكشف عن كل شخص شارك بهذا الجرم الذي يعتبر خيانة للامانة وخيانة للدولة ولابد من الافصاح عن كل من شارك بالتزوير سواء بالعمل على انجاز المعادلات او الاشخاص الذين حصلوا على شهادات مزورة ليكونوا عبره لكل من تسول لهم أنفسهم القيام بعمل خطير كهذا، كما طالبت بالكشف عن اي مسئول يحاول التدخل للتستر على هؤلاء المزورين واعلان اسم هذا المسئول للراي العام ليعلم أنه فاسد ويسعى للتوسط لمزورين.

وأوضحت الكتلة أنها تتابع بترقب واهتمام ما يتم تداوله هذه الايام بشأن الاعلان عن القبض على الوافد الذي يعمل بالتعليم العالي وقيامه بتزوير العديد من الشهادات الاكاديمية والدراسات العليا بجميع المستويات والمراحل والتخصصات، وأن الكثير من اصحاب تلك الشهادات المزورة يتبوؤن مناصب عليا ومراكز حساسة بمؤسسات الدولة المختلفة حسبما تم نشره في الكثير من المواقع الالكترونية، مشيرة إلى أنه في حال صحة تلك المعلومات فإن هناك خطر حقيقي يهدد بانهيار مؤسسات الدولة ولابد من تدخل عاجل وسريع وعلى اعلى مستوى للدولة لوقف هذا الفساد بشكل عاجل ومحاسبة كافة المتورطين فيه، لافتة إلى أن هذا الفساد وحسبما تم نشره قد طال أهم مرافق الدولة ومنها التعليم والصحة وغيرها، وبذلك فإن المجتمع في خطر حقيقي ولن يتمكن من التعافي من هذا الفساد لسنوات طويلة مقبلة بل لاجيال قادمة، ولابد ان يعلم معالي وزير التربية أنه محاسب امام الله عز وجل ويجب عليه العلم بأن غالبية ابناء الشعب الكويتي المخلص يقف خلفه لمحاربة هذا الفساد الخطير ويأمل بتحويل كافة المتورطين للنيابة العامة ومحاكمة كل من يثبت تورطه بهذا الملف .

وطالبت الكتلة معالي وزير التربية بالاستمرار في الكشف عن هذا الفساد بكل شدة وحزم دون الرضوخ لأي ضغوطات، وعدم الانصياع لأي اصوات تسعى للتستر على هؤلاء المزورين وألا يتم إغلاق هذا الملف إلا بعد أن يأخذ القانون مجراه الطبيعي، وفي حال تقاعس الوزير أو تهاونه في هذا الملف او استثناء أي شخص من هؤلاء المزورين من المحاسبة فسوف يكون الوزير مطالبا بتقديم استقالته فورا، وان الكتلة لن أي تراخي تجاه هذا الملف الخطير بل يجب عليه فضح أي مسئول او نائب يحاول التوسط والتستر على هؤلاء المزورين.

ووجهت الكتلة رسالة لوزير التربية ووزير التعليم العالي جاء فيها “معالي الوزير نحن معك قلبا وقالبا ضد الفساد والمفسدين، نحن معك ضد الفساد بكافة اشكاله، ولتكن هذه بداية لاجتثاث الفساد من الكويت”.

وختمت الكتلة بيانها بتوجيه الشكر لكل من ساهم في الكشف عن هذا الفساد والمفسدين، والشكر موصول لرجال الداخلية ورجال التعليم العالي، وعلى رأسهم الوكيل د . صبيح المخيزيم ولسفارتنا بالقاهرة والعاملين فيها فهم الجنود المجهولين في حل شفرة هذا الملف، حفظ الله الكويت أميرا وشعبا من كل مكروه ومن كل المفسدين.

2 تعليقان

أضغط هنا لإضافة تعليق