محليات

(المركزية للاحصاء)..الانتهاء من التعداد الالكتروني والبدء بتعداد المباني والمنشآت

اعلن رئيس اللجنة التوجيهية لتعداد الكويت 2011 التابعة للادارة المركزية للاحصاء المهندس خالد الخميس الانتهاء من خطة التعداد الالكتروني للسكان وان العمل سيبدأ بخطة تعداد المباني والمساكن والمنشآت حسب الجدول الزمني المعد لذلك.


وقال المهندس الخميس الذي يشغل منصب الأمين العام المساعد للشؤون المالية والادارية في الامانة العامة للمجلس الاعلى للتخطيط والتنمية في تصريح صحافي اليوم ان التعداد السكاني يهدف الى رسم التوزيع الجغرافي والديموغرافي والخصائص الاجتماعية والتعليمية للمجتمع في الكويت بينما يهدف تعداد المباني والمساكن والمنشآت الى توفير المعلومات والبيانات حولها.


واضاف ان التعداد يهدف عموما الى توزيع الأنشطة الاقتصادية في دولة الكويت وتوزيع العاملين على شتى الانشطة والقطاعات ليكون للامانة العامة للتخطيط والتنمية خريطة كاملة لهذه الانشطة.


وأوضح ان جهات عديدة ستستفيد من التعداد وفي مقدمتها الوزارات والمؤسسات الحكومية من خلال بناء خططها المستقبلية استنادا الى ماتوفره احصاءات التعداد من أرقام تتيح لصناع القرار اتخاذ ما يرونه مناسبا لهم مشيرا الى الاستفادة المتوقعة لمؤسسات القطاع الخاص من مشروع التعداد كشريكة مهمة في خطة التنمية للبلاد.


وبين ان جهات اخرى مستفيدة من التعداد كالباحثين من جامعة الكويت والمعهد التطبيقي وطلبة المدارس اضافة الى مؤسسات المجتمع المدني لاسيما في ظل وجود اكثر من 60 جمعية نفع عام في البلاد تحتاج الى استعمال نتائج التعداد داخل او خارج الكويت لعمل احصاءات دقيقة ومقارنات ودراسات ومعرفة الخصائص الاجتماعية للاسرة الكويتية على مستوى المؤشرين الاقتصادي والاجتماعي.


وذكر الخميس ان الكويت كما باقي دول مجلس التعاون الخليجي ملتزمة باجراء التعداد كل عشر سنوات وكانت الخطوة الاولى تشكيل لجنة توجيهية وطنية لمشروعات التعداد تضم كوادر وطنية من بعض اكاديميي جامعة الكويت وبعض مستشاري معهد الابحاث وبعض قياديي الدولة.


واشار الى ان اللجنة عقدت اكثر من 34 اجتماعا على مدى عام ونصف العام رسمت فيها الخطط الرئيسية المناسبة لمشروع التعداد وبمتابعة يومية لاعماله كما تمت الاستعانة بمركز التميز في جامعة الكويت لتنفيذ التعداد التسجيلي وبشركات من القطاع الخاص لعمل النظم الجغرافية والبنية التحتية الالكترونية للادارة المركزية للاحصاء مبينا حرص ادارة تعداد 2011 على مشاركة القطاع الخاص في تنفيذ هذا المشروع.


وذكر ان تجربة تعداد 2011 تطبق للمرة الاولى في الكويت ودول الخليج كون طريقة العمل تشمل تعدادين في الوقت ذاته (تسجيلي وميداني) بتعاون مع بعض الاكاديميين من جامعة الكويت.


وتوقع الخميس ان يحقق مشروع تعداد 2011 نجاحا بكل المقاييس مع توفر سبل ذلك واهمها الكوادر البشرية المميزة في فرق العمل وتوظيف التكنولوجيا فيها اضافة الى وعي المواطن والمقيم وتعاون وسائل الاعلام ووزارات الدولة.

Copy link