كتاب سبر

وين السيارات؟!

الحمدلله الذي لا يُحمد على مكروه سواه أما بعد 


جمعة الدستور قطعت الشك باليقين حول موقف الشباب من الحكومة السابعة لناصر المحمد و اتضح للأعمى و من به صمم أن ناصر المحمد مرفوض شعبياً و لا دليل أستطيع مواجهة ناصر به إلا الاعتصامات التي نظمها الشباب المُعارض لناصر و الشباب المُؤيد له!!


متوسط الحضور في اعتصامات المعارضة لا يقل عن ألف مواطن، أما متوسط الحضور في اعتصامات المؤيدين فلا تزيد عن 200 مواطن ووافد. لذا، من خلال الأرقام المُعارضة كانت الأقوى من خلال الحضور رغم أن المُعارضة لا تملك وسائل اعلام تقليدية بل تكتفي بمواقع التواصل الاجتماعي مثل التويتر و الفيس بوك و الصحف الالكترونية اما المؤيدين فلديهم قنوات و صحف !!


المُعارضة أخرجت جيلا قادما قادرا على إعادة الهيبة للدستور الذي فقد بكارته على يد ناصر المحمد الذي لا يزال يواصل ممارساته و كأن الفساد في عهده مسلسل مكسيكي لن ينتهي إلا بموت الشعب و لن أتطرق للأموال التي ضاعت هنا و هناك لأن حتى الرُضع يعلمون أن ناصر ضيع أموال صندوقهم بما أنهم عماد الأجيال القادمة التي سوف يُكتب لها أن تدرس في جامعة الشدادية التي أصبح حلم ارتيادها حكراً على مواليد 2020 و ما بعده!!


المؤيدين كان لهم أسبابهم في بقاء ناصر المحمد و كانت أسبابهم ما بين اختيار صاحب السمو الامير له و ما بين طيبة قلبه و كرمه و تواضعه و ابتسامته، والشق الاول لن يكون سبباً في بقاء ناصر المحمد بل يجب أن يكون سبباً في محاسبته فصاحب السمو اختار ناصر المحمد لكي يحمل الأمانة في حفظ الكويت وراحة أبنائها إلا أن ناصر فعل كل شيء إلا حفظ الكويت و العمل على راحتنا.


أما طيبة القلب و الابتسامة و الكرم و التواضع فهي صفات إنسانية لن تدير دولة أو تبني دولة !!


المُعارضة تعيش أفضل ايامها على الصعيد الشبابي وأثبت شباب الكويت انهم لا يُباعون و لا يمكن شراءهم فالشباب استطاع فعل و تحقيق ما عجز عنه نواب الامة فالمسيرة التاريخية التي قام بها الشباب حققت امراً لم تنتبه له الحكومة رغم تحذيراتنا السابقة لها فالحكومة اعتمدت على امتلاكها الشرطة و تسليحهم بافضل الاسلحة لمنع و فض الاعتصامات ضرباً او تكسيراً او استفزازاً الا ان الشباب يتمتع بالعقل فقد توقعت الحكومة التي اصدرت امرا بضرب المعتصمين الا ان وزير الداخلية الغى الامر في آخر لحظة و عقل الشباب استنتج ان الحكومة ارادت ساحة الصفاة خالية من الاعتصامات حتى لا تدفع الشرط الجزائي للشركة التي سوف تبني النافورة !!


لذا ترك الشباب الساحة للقوات الخاصة و توجهوا في مسيرة من ساحة الصفاة الى مجلس الوزراء ثم مجلس الامة فكانت الرسالة واضحة بان الشباب لن يقبل حكومة فاسدة و مجلس خانع لرغبات ناصر المحمد الغير دستورية !!


ممكن افهم شلون حكومة تعيد تبادل السفراء مع ايران تقرر رفع علم مجلس التعاون على المنافذ الحدودية خلال يومين !! 


 سؤال اخير اتمنى من محبي الخير أن يجيبوني عليه.. اشترى ديوان رئيس مجلس الوزراء عدداً من السيارات من المال العام و طلب من الشركة عدم تسجيلها باسم أي شخص.. ممكن نعرف هالسيارات وين راحت؟

Copy link