كتاب سبر استراحة الجمعة

مسافر زاده الخيال

الحجاج المفترى عليه:

 

عندما نسمع اسم الحجاج فإنه نسمعه دائما مقرونا بالظلم والتعسف وسفك الدماء، فالصورة المعروفة عن الحجاج في عقلية الكثيرين ليست ناصعة البياض، ولكن هل كان الحجاج فعلا كما يعتقد هؤلاء؟

نلاحظ أن أغلب من يصدر الأحكام على الحجاج هم أشخاص سمعوا عن الحجاج إما محاضرة من شيخ أو داعية أو خبر في كتاب ما، ولكن من يقرأ سيرة الحجاج في كتب التاريخ سيعلم أن تلك الصورة إما مغلوطة أو مبالغ فيها.

وقبل أن نحكم على الحجاج لنأخذ فكرة عن الحقبة السياسية التي تولى فيها الحجاج الولاية،فقبل أن يتولى الحجاج في أولى سبعينيات الهجرة كان العالم الإسلامي يموج بالفتن وكل يدعي انه أمير المؤمنين، فعبدالله بن الزبير على مكة وما جاورها وأخيه المصعب على العراق،ومحمد بن الحنفية يمثل آل البيت والمختار بن أبي عبيد يقول أن لديه صك من الحسين عليه السلام بتولي شؤون المسلمين لدرجة أن موسم الحج هذا العام كان فيه أربعة رايات وكل يدعي انه أمير على الحج،ولولا الهدنة التي تعاهدوا عليها بضغط من الحجيج لحصلت مجزرة في الحرم تسيل فيها دماء كثيرة.

في هذا الوقت المضطرب ظهر الحجاج وكان يرى أن جمع الناس تحت راية أمام واحد هو أقرب المقربات إلى الله-وهو محق-وظهر له أن عبدالملك بن مروان هو الأحق بالخلافة من الجميع فأطاعه طاعة حقه وخاض المعارك الكثيرة في سبيل توحيد الكلمة تحت راية بني أمية،لدرجة أن خلفاء بني العباس لاحقا كانوا يضربون المثل بطاعة الولاة بالحجاج ويتمنون واليا مثله.

وفي مثل هذه الفتن الكثيرة لم يكن للحجاج بد من بسط السيف على الخارجين على الدولة حتى يأمن الناس على أنفسهم وأموالهم،وكان يرى أن الطاعة هي السبيل الوحيد لتوحيد الكلمة،فكان مما قال:”لو أمرت أحدا أن يدخل من باب فدخل من باب آخر إلا حل لي دمه”

وكانت أغلب وقائع الحجاج مع الخوارج،فكسرهم وأنهى شرورهم مؤقتا،ثم دخل في معارك أخرى مع الانفصاليين عن الدولة،وكانت أخطر تلك المعارك مع بن الأشعث الذي انفصل بإقليمي طبرستان وأرمينيا،وقد خرج معه جمع كثير فدارت بينهما معارك كثيرة مثل يوم الزاوية ويوم دير الجماجم وانتهت هذه الوقائع بهزيمة ابن الأشعث وهروبه ووقع الكثير من أتباعه في أسر الحجاج،وهنا تأتي الروايات التي تتكلم عن دموية الحجاج،فالحجاج كان يرى أن من خرج مع ابن الأشعث كافر لابد من إقراره بالكفر ثم يتوب عنه،فمن أقر على نفسه بالكفر عفا عنه ومن أصر على رأيه قتله،فقتل في ذلك اليوم خلق كثير وعلى رأسهم سعيد بن جبير سيد التابعين،ولعل قتل سعيدا هو الذي أضر بسمعة الحجاج وأعطاه تلك السمعة السيئة.

ولكن عندما نعرف ظروف مقتل سعيد ندرك أن الحجاج قد لا يستحق أن يوصم بالعار بسبب قتله هذا العالم الجليل،فالحجاج كان يوقر ابن جبير،بل أن ابن جبير كان عامل الحجاج على خراج الكوفة أي وزير المالية،وقد قابل الحجاج بن جبير في مكة أخذ منه البيعة لعبدالملك، ثم التقاه مرة أخرى في العراق بعد أن توليه الولاية هناك وأخذ منه بيعة ثانية لعبدالملك،وهذا سر غضب الحجاج الشديد على بن جبير لأنه عندما سأله عن خروجه مع ابن الأشعث رد عليه بن جبير أن لابن الأشعث بيعة في عنقه،فاستشاط الحجاج غضبا وقال له:أتنكر بيعتين لأمير المؤمنين وتبر ببيعة واحدة للحائك بن الحائك،يقصد بن الأشعث،وعندها أمر بضرب عنقه.

فهل ظلم الحجاج سعيد بن جبير أم أن ابن جبير ظلم نفسه؟؟

كما لم تذكر كل كتب التاريخ حتى الكتب التي ألفها أعداء بني أمية أن الحجاج كان صاحب لهو وشرب ككثير من والولاة والسلاطين الذين انشغلوا باللهو عن أمور الرعية،ولا ننسى أن الحجاج كان يصب جل اهتمامه بالقرآن الكريم فأمر نصر بن عاصم بتنقيط المصحف الشريف،وإلى الحجاج يعود الفضل بكل راية رفعت في بلاد ما وراء النهر وإقليم السند والهند،فهو صاحب الفتوحات على يد ابن أخيه محمد بن القاسم.  

لم يكن الحجاج ُ ممن يجمع الأموال وقد كانت ولايته من العراق إلى أقصى خراسان أكثر من عشرين سنة،ولكن ماذا وجدوا عنده بعد موته؟

300 درهم فقط.

رحم الله الحجاج وغفر له، ولكم الحكم عليه ولكن بعد البحث والتمحيص وليس نقلا عن الآخرين.

*أخطاء تاريخية:

 

– ميوتشي:

عندما تسمع سؤالا تقليديا مثل من هو مخترع الهاتف،فإن أول إجابة تتبادر إلى ذهنك هي الإجابة التقليدية ألكسندر غراهام بل،ولو أجبت أي إجابة أخرى فستكون خاطئة،ولكن ما مدى دقة هذه الإجابة؟

لنتعرف الآن على شخص اسمه  انطونيو ميوتشي ولد في ايطاليا ودرس الكيمياء والهندسة الميكانيكية،ثم هاجر إلى أمريكا وواصل أبحاثه المتعلقة بتحويل الذبذبات الصوتية إلى نبضات كهربائية،فتم له اختراع أكثر من 20 نموذج للهاتف ولكن بشكل بدائي،وقد حاول بيع تصاميم هذا الاختراع ولكن عرضه قد رفض ولم يجد مشتريا،وفي أحد الأيام كان مسافرا على إحدى السفن فانفجرت وأصيب بجروح خطيرة مما جعل زوجته تبيع تصاميم اختراعه لمكتب اختراعات ب 6 دولارات فقط،وعندما شفي من جراحه ذهب إلى المكتب لاسترجاع اختراعه ولكن صاحب المكتب أخبره بأنه باعه لشاب اسكتلندي اتضح لاحقا أنه ألكسندر غراهام بل،وقد قام ميوتشي برفع قضية لاسترجاع حقه وطال أمد قضيته عاما بعد عام وانتهت قضيته بعد موته.ولكن بعد 122 عام أصدر الكونغرس الأمريكي في العام 2002 قرارا يعدل براءة الاختراع من اسم ألكسندر غراهام بل إلى اسم انطونيو ميوتشي ليصبح ميوتشي رسميا هو مخترع الهاتف.

اذكروا هذا الاسم جيدا ،أنطونيو ميوتشي مخترع الهاتف.

– تنسنغ نروغاي:

 

-بنفس الطريقة لو سألك أحد عن أول شخص تسلق أعلى قمم العالم افرست،فإن إجابتك حتما ستكون السير ادموند هيلاري،ولكن هذا الكلام صحيح؟

كان تسلق قمة افرست حلما يطارد كل متسلقي الجبال المحترفين،وكل دول العالم الكبرى تحلم أن يكون من يحقق هذا الإنجاز مواطنا تابعا لها،وقد قتل الكثيرون أثناء محاولاتهم الوصول تلك القمة الخطرة،حتى جاء النيوزلندي ادموند هيلاري الذي وصل على رأس بعثة تمولها حكومة ملكة بريطانيا،وبعد تحقيقه لهذا الإنجاز تم تكريمه باستقبال حافل أقامته له ملكة بريطانيا وأنعمت عليه بلقب فارس،كما أطلقت عليه الصحافة النيوزلندية لقب أعظم نيوزلندي في التاريخ ووضعت صورته على علمتها الرسمية وأطلقت اسمه على العديد من منشآتها ومبانيها.

ولكن من الناحية العملية وليس النظرية هل كانت قدم هيلاري حقا أول قدم تطأ قمة افرست؟

كما أسلفت نظريا نعم،فهو من مول الحملة وهو صاحب الفكرة،وكل الأضواء كانت مسلطة عليه وتنتظر إنجازه،ولكن الحقيقة تقول أن الدليل النيبالي تنسنغ نورغاي كان هو دليل هيلاري في الرحلة،وكان دائما يتقدم الطريق،وعندما وصلا إلي القمة ،يقول تنسنغ أنه صعد إليها ثم مد يديه إلى هيلاري وقام بسحبه إلى القمة،ثم قام هيلاري بوضع صليب على قمة الجبل،وأخذ بعض الصور وأعلن انه أول من وصل قمة افرست، وقد تناقلت كل وسائل الإعلام العالمية هذا الإنجاز وأهملت الدليل النيبالي الذي لم تبال بإنجازه حتى بلاده نفسها،ولكن الحقيقة تبقى،أن أول قدم تطأ قمة افرست هي قدم النيبالي تنسنغ نورغاي وليس النيوزلندي ادموند هيلاري.

*مثلث الشيطان:

 

من الظواهر التي حيرت الناس وأصبحت حديث العامة في أنحاء العالم منطقة جغرافية تقع على حدود الولايات المتحدة الأمريكية وكوبا يطلق عليها مثلث برمودا،هذا المثلث عبارة عن أرخبيل من الجزر يصل عددها إلى300 جزيرة وبعضها مأهولة بالسكان الذين قد يصل تعدادهم إلى ما يقارب70 ألف شخص.

بدأ الحديث عن غموض هذا المثلث عام1954 عندما اختفى سرب مكون من عدد من الطائرات من على شاشات الرادار، ولم يعلم مصير الطائرات حتى اليوم،وكانت هذه الطائرات تقوم بجولة تدريبية،بالإضافة لحوادث اختفاء بعض السفن سنذكرها في نهاية الموضوع.

ولم يتحدث الناس عن هذه الظاهرة عام 1954ولكن منذ القدم،فقد تناقل بعض العاملين في البحر وعلى متن السفن أساطير وحكايات عن سفن اختفت بالقرب من مثلث برمودا،وقد تعود بعض هذه الأساطير لأيام المستكشف البرتغالي فاسكو دي غاما، حيث تحدث بحارته بهلع عن هذه المنطقة وكانوا يطلبون من الله ألا يمروا عبرها في طريق رحلتهم لاستكشاف العالم الجديد.

وقد جاءت تفسيرات عديدة لهذه الحوادث وبهذا المكان بالذات،فتفسير يقول أنه بسبب المجال المغناطيسي الذي ينشط في هذا المكان مما يؤثر على بوصلات السفن والطائرات فيتسبب بسقوطها،وغيرها من التفسيرات العلمية الجغرافية،ولكن بعض هذه التفاسير أخذت منحى دينيا،فقد ادعى البعض أن عرش الشيطان في العالم يقع في هذه المنطقة وهو من يتسبب بهذه الحوادث،ولكنها تبقى مجرد تأويلات لا سند علمي لها.

وهذه أبرز الحوادث التي تم تسجيلها على مر السنين،وقد استعنت بكتاب عن مثلث برمودا وأخذت هذه الإحصائية منه:

– السفينة الفرنسية روزا لي عثر عليها في 27 أغسطس من سنة 1840 مهجورة من ركابها ولكنها كانت في حالة جيدة جدا قرب جزيرة وكانت أشرعتها منصوبة وكان الركاب هجروها منذ ساعات قليلة ولم يكن بها تسرب مياه 

2-السفينة البريطانية بيلا  والتي تعتبر من أهم السفن التي اختفت في مثلث برمودا سنة 1854 وعند دخولها للمثلث لمن يعثروا عليها إلا حطام في البحر ولمن يكن هناك من ناجين من كارثتها. 

3- السفينة ماري سيليت وجدتها السفينة داي غرايتا خالية من طاقمها سنة 1872 وتم وصف السفينة بأنهم وجدوها بحالتها جيدة وكانت أباريق القهوة دافئة والأكواب مملوءة  بالقهوة وكانت العاب الأطفال فوق السرائر وقارورة الزيت فوق مكينة الخياطة ويعني ذلك علي أن البحر هادئا ساعة اختفائهما. 

4-السفينة أتلانتا التي أبحرت من برمودا وعلي متنها 290 بحار وضابطا وذلك في سنة 1880 وقد اختفت وهي في طريقها إلي انجلترا دون أن تخلف ورائها أي أثر.

5-رايفوكو مارو سفينة يابانية آخر نداء لها كان سنة 1925 وهو ( انه يشبه الخنجر . احضروا بسرعة ) هذا هو صوت الرعب المندفع خلال أجهزة اللاسلكية (أرجوكم احضروا إننا لن ننجو حتما) وبعد ذلك انتهت الأصوات وصمت البحر وفي هذا الأثناء كانت هناك سفن أخري تسمع صوت الاستغاثة وهي تستغرب كون الجو كان هادئا ولم يجد لها اثر بعد ذلك. 

وقد تم عمل أفلام عديدة عن هذا المثلث الغامض الذي لازالت أسراره تستهوي محبي الغموض والمغامرات حول العالم.

*وقفات شعرية:

 

رضا الناس غاية لم يدركها الأولون ولن ينالها الآخرون ، وقد عبرت الأبيات التالية عن ذلك أبلغ تعبير :

ضحكت فقالوا ألا تحتشم 

بكيت فقالوا ألا تبتســـــم 

بسمت فقالوا يرائي بهــا 

عبست فقالوا بدا ما كتــم 

صمت فقالوا كليل اللسان 

نطقت فقالوا كثير الكــــلم 

حلمت فقالوا ضعيف جبان 

ولو كان مقتدرا لانتقــــــم 

بسلت فقالوا لطيش بـــــه 

وما كان مجترئا لو حــكم 

يقولون شذ وان قلــت لا 

وإمعة حين وافقتهــــــــم 

فأيقنت أني مهمـــــــا أرد 

رضا الناس لابد من أن أذم

– كان الشاعر كثير عزة يسير في طريق ضيقة ، إذ مر بعجوز تمشي ، 

فقال لها :تنحي عن الطريق يا أمة الله . 

فقالت : ويحك ومن تكون ؟!

قال : كثير عزة.

قالت : وهل مثلك يتنحى له ؟

قال : ولم؟

قالت ألست أنت من يقول:

وما روضة بالحسن طيبة الثرى 

يمج الندى جثجاثها وعرارها 

بأطيب من أردان عزة موهنا 

إذا أوقدت بالمجمر اللدن نارها؟

ثم قالت والله لو تبخر بالمجمر اللدن مثلي  ومثل أمك لطاب ريحها.

ألا قلت كما قال سيدك امرؤ القيس :

وكنت إذا ما جئتها الليل طارقا 

وجدت بها طيبا وان لم تطيب

فسكت كثير وحار في الرد عليها.

*بنك المعلومات:

– ما الاسم الأول لكل من:

1- نوبل مخترع الديناميت

2-الزعيم الايطالي موسيليني

3-البحار البرتغالي ماجلان

4-المفكر الفرنسي ديكارت

5-نجم كرة القدم الفرنسي بلاتيني

وإلى اللقاء في الاستراحة القادمة.

علي الذايدي

علي الذايدي

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق