عربي وعالمي

توقعات باندلاع حرب أهلية في سوريا.. وتدخل إيران
(تحديث1) طائرات هليكوبتر سورية تفتح النار على المحتجين

(تحديث1) طائرات هليكوبتر سورية أطلقت مدافع رشاشة لتفريق مظاهرة كبيرة مطالبة بالديمقراطية في بلدة معرة النعمان الجمعة في أول تقرير عن استخدام القوة الجوية لقمع الاحتجاجات في الانتفاضة السورية، أكد ذلك المرصد السوري لحقوق الإنسان.


وقالت جماعة نشطاء إن قوات الأمن السورية قتلت 28 محتجاً حين أطلقت ذخيرة حية على مظاهرة مطالبة باللديمقراطية في سوريا الجمعة.


وقالت لجان التنسيق المحلية في بيان إن أعمال القتل حدثت في سهل حوران مهد الانتفاضة ضد حكم حزب البعث وفي دمشق ومدينة اللاذقية الساحلية وفي محافظة ادلب الشمالية الغربية وهي أحدث منطقة نشرت فيها القوات والدبابات لقمع الاحتجاجات.


يأتي هذا فيما تتزايد المخاوف من احتمال انزلاق سوريا نحو حرب أهلية بعد أسبوع على إعلان الحكومة عن مقتل 120 جندياً في بلدة قريبة من الحدود التركية.


وفيما أرسلت سوريا دباباتها يوم الجمعة إلى بلدة جسر الشغور التي يقطنها نحو 50 ألفا من المسلمين السنة والذين فر معظمهم لا تزال تفاصيل الواقعة غير واضحة.


وفي حين اتهمت وسائل الإعلام الحكومية مسلحين مجهولين بارتكاب هذه الفعلة قال ناشطون في مجال الديمقراطية إن جنودا تمردوا بعد أن رفضوا إطلاق النار على المتظاهرين العزل.


وأيا كانت الحقيقة فإن الأمر يشير إما إلى تصدعات في ولاء عناصر القوى الأمنية للرئيس بشار الأسد او بدايات تمرد داخل الجيش أو مزيج من الاثنين معا.


وأيا كان الحال فإن مقتل مثل هذا العدد في منطقة عرضة للتوتر بين الاغلبية السنية في سوريا والطائفة العلوية التي ينتمي اليها الاسد تشير الى تطور الاحداث على نحو أكثر دموية بعد ثلاثة اشهر من اندلاع الاضطرابات احتجاجا على هيمنة العلويين بقيادة ال الاسد على السلطة منذ 41 عاما.


هذا التحول قد يخض منطقة الشرق الاوسط باكملها لان سوريا -الحليف العربي الرئيسي لايران- تقع في صلب صراعات عدة.

Copy link