منوعات بناء على حكم أدانها بالتجسس.. وبعد 168عاماً من الصدور

أشهر الصحف البريطانية.. تطبع عددها الأخير اليوم

سبعة ملايين ونصف المليون قاريء حول العالم على موعد اليوم مع العدد الأخير لأشهر الصحف البريطانية.. (نيوز أوف ذا وورلد) التي ستحتجب بشكل نهائي على إثر حكم قضائي أدانها بالتجسس، بعد نحو 168 عاماً من الصدور.


وكان القضاء البريطاني قد أصدر حكمه بالإغلاق النهائي لواحدة من أشهر الصحف الشعبية في بريطانيا بتهم التنصت على عدد من الشخصيات والمشاهير والتي طالت (التهم) كبار محرريها ومسؤوليها.


وجاء العنوان الرئيسي في العدد الأخير من الصحيفة مختصرا لما آلت اليه أمورها، قائلا: “شكرا، ووداعا”


وقال رئيس تحرير الصحيفة، وهو يقود فريق العمل خارج البناية: “هذا ليس ما كنا نريد، ولا نستحق أن نكون في وضع كهذا”.


وكانت الشركة المالكة للصحيفة، التي يملكها امبراطور الاعلام روبرت موردوخ، قد قررت اغلاق الصحيفة بعد 168 عاما من العمل، عقب فضيحة التجسس التي طالت عددا من كبار محرريها ومسؤوليها الحاليين والسابقين، والتي ظهرت الى السطح الأسبوع الماضي.


ويصل موردوخ الى بريطانيا ليتعامل شخصيا مع فضيحة التنصت على الهواتف التي قضت على الصحيفة.


وفي الكلمة المختصرة التي ألقاها رئيس التحرير قال: “آخر ما نقوله لقرائنا، البالغ عددهمسبعة ملايين ونصف المليون قاريء  ,هو: شكرا لكم من كل طاقم التحرير”.


والعدد الأخير ستطبع منه خمسة ملايين نسخة، على أن يتم التبرع بريع بيعها الى أربع جمعيات خيرية


وكانت الصحيفة الواسعة الانتشار قد اتهمت بالتنصت على ضحايا جرائم، وشخصيات شهيرة، وسياسيين، وتقول الشرطة أنها تعرفت على نحو أربعة آلاف حالة تنصت اتهمت فيها الصحيفة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق