أقلامهم

ذعار الرشيدي يكتب قصة عرض تلقاه لطباعة ونشر كتاب من تأليفه يرى أنه لن يجاز

كيف تؤلف كتابا ممنوعا في الكويت


ذعار الرشيدي


عندما عرض علي تأليف كتاب مقابل ان تتكفل شركته بطباعته وتوزيعه، ضحكت مع صاحب العرض فلست روائيا، لأكتب رواية، ولا قاصا ولا متخصصا او مفكرا، فأنا مجرد كاتب، قلت لصاحب العرض «سأجمع مقالاتي» فرفض قائلا: هذا عمل الكسالى، ولا اعتقد انك كذلك، اجبته «حسنا سأقوم بتأليف الكتاب فعن اي شيء سأكتب؟ اعطني فكرة لأنني في الاصل لم تكن في بالي فكرة التأليف هذه، فقال باسما: «اكتب ما تعرف واطرق المسكوت عنه في الساحة السياسية الكويتية من خلال تجربتك في الصحافة»، تركني انا وتلك الفكرة التي بدأت تختمر بل تمور في اروقة دماغي لأكثر من 48 ساعة قبل ان اشرع فعليا في الكتاب، وحتى نشر هذه المقالة اكون قد وصلت الى الصفحة رقم خمسين ولن اتوقف حتى انهي كامل مسودة الكتاب وأسلمها لصاحب الفكرة، وليفعل بها ما يشاء، رغم علمي بل يقيني بأن الكتاب سيمنع، بل لن يصرح بنشره، حتى عندما ارسلت له الجزء الأول من مسودة الكتاب شرع صديقي لصف واخراج وتنفيذ ما وصله.
عم سأكتب؟ وما الهدف من تأليف كتاب سيمنع 100%؟ الكاتب الذي يبحث عن هدف شخصي ليس بكاتب، وهذا هو مبدئي مع عالم الكتابة منذ وطئت ارضها للمرة الاولى، الكتابة عمل متجرد، اما عن ماذا سوف اكتب؟


فالامر سهل ستكون ذكريات او بالاصح مذكرات اشخاص يعيشون بيننا ولكن على لساني، سأكتب كل ما هو «مسكوت عنه.. في المشهد السياسي الكويتي، لن اسمي احدا، بل لن ألمح الى احد بعينه، ولكن كل من سأكتب عنهم اما قابلتهم في مرحلة سابقة من عملي او حتى تناولتهم كتابة او ساهمت بكتابة اخبارهم وتلقيتها كصحافي ولم ينشر سوى جزء من حكايته اما الجزء الاخير فظل مخبوءا.


للاعلام وجهان، وجه يسمح للعامة برؤيته، ووجه آخر يظل حبيس «المشافهة» او بالأصح الكلام الدائر، لا يدونه احد، وهذا ما بدأته بالفعل وبحسب ما رأيت انه اقنع صاحبي موقد الفكرة وموقظها.


قلت له وهو يقرأ الجزء الاول من مسودة الكتاب، وهل تتحمل مسؤولية نشر كتاب كهذا، فأجاب.. هل يتحملون هم؟!


اولى المذكرات بعنوان «السياسي.. والنصابة.. واللاتيني» وهي قصة يعرفها كل من امضى اكثرمن 10 سنوات في بلاط صاحبة الجلالة، ولكن احدا ما لم يكتب عنها او يتناولها، واما ثاني المذكرات عرضا فتحت عنوان «ايران في باحتنا الخلفية» اعلم ان ما تناولته لن يعجب احدا بل لن يعجب اكثر من 50 شخصية وضعتهم كهدف للكتابة بالنيابة ولكن لا يهم.. هذه هي الكتابة.


 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق