اقتصاد على خلفية اتهامها بأكبر قضية احتيال على الجيش

محكمة أمريكية ترفض تظلم شركة أجيليتي

على خلفية  اتهامها بالاحتيال على الجيش الأمريكي في عقود بمليارات الدولارات، رفضت محكمة استئناف أمريكية تظلما من شركة “أجيليتي” في انتكاسة قانونية لشركة الخدمات اللوجستية .

وكانت أجيليتي أكبر مورد للجيش الأمريكي في الشرق الأوسط خلال حرب العراق بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 بعقود قيمتها نحو 8.5 مليار دولار، حيث تعد هذه القضية واحدة من أكبر قضايا الاحتيال على الجيش في تاريخ الولايات المتحدة وتتسم بحساسية سياسية في كل من الكويت وواشنطن.

ورفضت المحكمة التظلم يوم الأربعاء في خطوة – إلى جانب حكم قضائي الأسبوع الماضي- تمهد الطريق فيما يبدو لمرحلة ما قبل المحاكمة في القضية، ويضع القرار أيضا فيما يبدو نهاية لصراع قانوني استمر 18 شهرا بشأن ما إذا كانت وزارة العدل الأمريكية قد وجهت الاتهامات للشركة بالطريقة الصحيحة.

ودفع محامو أجيليتي في نوفمبر تشرين الثاني 2009 ببطلان لائحة الاتهام لان ممثلي الادعاء وجهوها إلى الوحدة الأمريكية فقط وليس لشركة أجيليتي الأم في الكويت والتي كانت تعرف سابقا باسم شركة المخازن العمومية.

ورفضت محكمة الاستئناف في اتلانتا الأسبوع الماضي طعنا من أجيليتي على قرار أصدرته محكمة جزئية في مارس أحبط تحرك أجيليتي لرفض إجراءات توجيه الاتهام.

ورفضت المحكمة الطعن لأسباب إجرائية، لكن أجيليتي كان لديها تظلم قائم يطلب من محكمة الاستئناف إلزام قاضي المحكمة الجزئية بإلغاء القرار الذي أصدره في مارس.

وقال محلل قانوني انه لا توجد ألان أي عقبات قانونية رئيسية قبل المرحلة السابقة على المحاكمة وان الخطوة التالية قد تكون المثول أمام المحكمة.

وأكدت أجيليتي مجددا يوم الأربعاء أنها مازالت تجري محادثات مع وزارة العدل الأمريكية وأنها تعد دفاعا قويا، وتقول الشركة أن القضية تتعلق بنزاع على عقد مدني وأنها ليست قضية جنائية.

Copy link