أقلامهم

أحمد الفهد: كنت اعتقد ان الحرب سجال بين سورية والصهاينة، وان سورية تتحين الوقت المناسب لاستعادة الجولان

الشهداء من الجنة.. لسنابس!


أحمد محمد الفهد


منذ سقوط الجولان سنة 67.. واحتلال الجيش الاسرائيلي مدينة القنيطرة، واعلان وزير الدفاع – انذاك – حافظ الاسد نبأ سقوطها قبل دخول القوات الاسرائيلية؟! ونحن نعتقد ان سورية بلد ممانعة وسورية بلد مواجهة ومحور وطوق.. وسورية بلد تواجه العدو الاسرائيلي الصهيوني.. الملعون، ليل نهار اربعة وعشرين ساعة.. سبعة ايام بالاسبوع! ولانني لم اذهب لسورية في حياتي – ولله الحمد – وسأذهب لها بعد سقوط نظامها، الذي اعتقل منذ بداية الثورة في شهر مارس 12 الف سوري شريف.. وقتل 1640 شهيداً، بمعدل شهيد في كل ساعتين!! كما كتبت العربية على موقعها على شبكة الانترنت.. لانني لم اذهب لها فقد كنت اعتقد ان الحرب سجال بين سورية والصهاينة، وان سورية تتحين الوقت المناسب لضرب اليهود واستعادة الجولان؟! بالامس تهدمت كل هذه الفكرة، لما اعلنت اسرائيل قرارها ببناء جدار عازل بارتفاع 8 امتار وبطول 4 كيلومترات بعد تجاوز مئات الفلسطينيين والسوريين لخط وقف اطلاق النار.. مما يعني ان سورية بلد الممانعة والصمود و«البطيخ».. كانت تمنع السوريين من دخول فلسطين، وتحمي الحدود السورية من اي طلقة يطلقها سوري على اي جندي اسرائيلي!! والسيد محمد المهري يدافع عنها!!
???
استجواب الثنائي المرح مرزوق الغانم وعادل الصرعاوي لوزير التنمية الشيخ احمد فهد الاحمد تضمن محوراً عن مبنى اللجنة الرياضية الأولومبية، والتعدي على املاك الدولة ببنائه.. الى اخره، اليوم وبعد رحيل الشيخ احمد الفهد عن الحكومة، ماذا سيفعل الثنائي المرح لهذا المبنى والتعدي على املاك الدولة؟! هل سيطالبان بهدمه؟! او اعادته للدولة.. او تحويله للوقف الخيري؟! وما هي الخطوات التي اتخذاها لتصحيح وضع المبنى؟!
???
وصلتني رسالة الكترونية من ثوار البحرين كما يطلقون على انفسهم!! بمناسبة شهر رمضان المبارك.. اضحكني فيه عبارة ان ارواح شهدائنا ستكون معنا على موائد الافطار، وكذلك دماء المصابين والذين قطعت اطرافهم وسملت اعينهم؟! ومعنى كلامهم ان الشهداء – ان صح التعبير – ستخرج ارواحهم من الجنة، لان الشهداء عند ربهم في الجنة، وترجع للبحرين لمنطقة سترة او سماهيج او«المالجية» اوسنابس.. لتاكل «الشلة» وهي اكلة «بحرانية» لا يمكن شرحها في مقالة واحدة!!
???
لازال السؤال قائماً لوزارة الصحة: لماذا لا ترسل وزارة الصحة الوفد الطبي او «اطباء عالحدود» الذين كانت تريد ارسالهم للشقيقة البحرين، بدون طلب البحرين.. لماذا لا ترسلهم للاجئين في مخيمات على الحدود التركية السورية! هل الدم السوري ارخص من البحريني؟! ام ان الوفد كان مشتطا للذهاب للبحرين فقط!
???
اذا كانت السُنة اتباع سُنة النبي صلى الله عليه وسلم فكلنا سُنة.
واذا كان التشيع هو حُب ال البيت.. فكُلنا شيعة.
العلامة السيد علي الامين المرجع الشيعي المعروف.

Copy link