عربي وعالمي مقتل 15 شخصا في هجومين

موجة عنف ضد القومية الأويغورية المسلمة في الصين

قتل 15 شخصا في هجومين وقعا في مدينة كاشقار في غرب مقاطعة شينج يانغ شمال غرب الصين تدخلت على أثرهما الشرطة، وأكدت الخبر وكالة انباء الصين الجديدة وحكومة هذا الاقليم الذي تتركز فيه القومية الاويغورية المسلمة الناطقة بالتركية.

ووقعت الأحداث في مدينة كاشقار الواقعة على ما يعرف بطريق الحرير والتي شهدت هجومين وقال السكان المحليون أن وسط المدينة قد أغلق وأن قوات الأمن تقوم بدوريات في الشوارع. 

وفي الهجوم الاول قتل سبعة أشخاص وأصيب 28 اخرون في سوق ليلي عندما هاجمهم شخصان يحملان السكاكين قتل احدهما في أعمال عنف لاحقة. 

وقالت هو هانمين المتحدثة باسم حكومة المقاطعة الشمالية الغربية: “أن المهاجمين هما من الأويغور وأنه تم اعتقال الناجي منهما, مضيفة ان تحقيقا قد فتح وليس لدي مزيد من المعلومات”، وقتل مجهولون بالأسلحة البيضاء ثلاثة اشخاص في مدينة كاشقار الواقعة اقصى غرب شينجيانغ,      

وشهدت المقاطعة العديد من موجات العنف الأتنية في السنوات الأخيرة حيث يعيش أكثر من ثمانية ملايين أويغوري في شينج يانغ ويندد عدد منهم منذ عقود بالقمع الثقافي والديني الذي يتعرضون له والهجرة الكثيفة لاتنية الهان التي تشكل الغالبية في الصين الى المنطقة.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق