برلمان

المويزري يدعو المطاعم والفنادق إلى توزيع فائض الأطعمة على الفقراء

جدد النائب شعيب المويزري دعوته اصحاب الفنادق والمطاعم تجميع فائض الطعام لديها يومياً واعادة توزيعه في صورة وجبات محفوظة ومغلفة على الاسر المحتاجة والفقيرة، وعلى العمالة الوافدة في مناطق تجمعها خلال شهر رمضان وخلال بقية شهور العام بدلاً من إلقاء فائض الطعام في القمامة.


وقال المويزري في تصريح صحافي : ان شهر رمضان هو شهر الخير والاحسان والتقرب الى الله اكثر بالاعمال الصالحة ، مشيرا الى ان معظم الفنادق والمطاعم في رمضان قد يكون لديها فائض كبير من الطعام من وجبات الافطار والسحور، وقد تضطر الى القاء هذا الفائض من الطعام في القمامة او تركه حتى تنتهي صلاحيته ويفسد وتتخلص منه بعد ذلك في سلة المهملات.


واضاف المويزري : ان الفنادق والمطاعم يمكنها ان تستغل شهر رمضان، حيث يكون ثواب اعمال الخير اضعافاً مضاعفة، فتقوم بتجميع الفائض من وجبات الافطار والسحور وتغلفها تغليفاً بسيطاً وتوزعها على من تستطيع الوصول اليه من العمالة الوافدة او الاسر الفقيرة والمحتاجة.


ولفت المويزري الى انه يمكن لاصحاب الفنادق والمطاعم ان  يتعاونوا مع جمعيات النفع العام الخيرية بان تتولى الفنادق و المطاعم فقط تجميع الوجبات الغذائية من فائض الطعام لديها، وتسليمه الى اقرب جمعية او مبرة خيرية لتتولى هي توزيع هذه الوجبات على من هم في حاجة ماسة اليها، خصوصاً ان الجمعيات والمبرات الخيرية لديها قاعدة معلومات بالفئات المحتاجة للمساعدات الغذائية، ويمكنها توزيع فائض طعام الفنادق والمطاعم على المحتاجين.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق