سبر أكاديميا

الجلال يطالب وزارة الأوقاف السماح بالندوات المنددة بالنظام السوري

استغرب رئيس اللجنة النقابية ولجنة التطوير في الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب فهد نايف الجلال من الإجراءات التعسفية التي اتخذت بحق أئمة المساجد الذي تعرضوا في خطبهم للممارسات الدموية التي يمارسها النظام البعثي ضد أشقائنا في سوريا، مشيرة إلى ضرورة السماح لكافة خطباء المساجد بالدعاء للمسلمين في كافة أنحاء العالم بأن يرفع الله عنهم الظلم.

وأشار الجلال إلى أن هناك ازدواجية في تطبيق القانون حيث تم السماح لخطباء المساجد بالدعاء لإخواننا في ليبيا بينما تم منعهم من التعرض للممارسات الوحشية التي تمارس ضد الشعب السوري الشقيق خاصة وأن الدعاء مستحب في شهر رمضان المبارك.

وطالب الجلال وزارة الأوقاف والشئون الإسلامية بالعودة لسابق مجدها بالوقوف في وجه الظلم والاستبداد والإعلان عن موقفها صراحة ضد السياسة الدموية التي تمارس ضد إخواننا في سوريا، وضرورة السماح لأئمة المساجد بالدعاء على النظام البعثي الذي يقتل إخواننا العزل في سوريا بالصواريخ والدبابات في مشاهد تقشعر لها الأبدان، وضرورة السماح لكافة مؤسسات المجتمع المدني بإقامة الندوات والمؤتمرات التي تشجب وتدين تلك السياسة الهمجية للنظام السوري الذي يقتل شعبه بلا رحمة.