أقلامهم

يوسف اللمنديل: لا جديد على موضوع قبيضة مجلس الامة فقد سبق ان تطرق لهذا الموضوع النائب فيصل المسلم وشككتم في اقواله

حكومة الغبقات وفركشة الجلسات


يوسف أحمد المنديل


الدول التي تريد الاستقرار تبني منشآتها الحيوية في أماكن آمنة وبعيداً عن الاضطرابات والتخريب وهذه الامور في الدول المتقدمة الا الكويت التي تبحث عن المشاكل وتضع المصيبة بوسط البلد والشعب الكويتي (يبتلش) من مصايبها… فعلاً الحكومة ما تعرف السنع.
أنا أشك في أن يكون بناء ميناء مبارك لمصلحة الكويت، والكلام الاعلامي فاض ما (يوكل عيش)، بل بناؤه مصلحة للتجّار الذين أرادوا نفخ جيوبهم والبلد (موناقصة) مشاكل في الداخل حتى تخرج علينا مشكلة ميناء مبارك.
أين أشاوس الحكومة وفزاعيها؟ لماذا لم يذهبوا لحماية الحدود؟ لكن اذا وقعت الفأس في الرأس تعرف الحكومة من حلالها وأهلها أما البعض فهم حلاّبها وخرابها.
لا جديد على موضوع قبيضة مجلس الامة فقد سبق ان تطرق لهذا الموضوع النائب فيصل المسلم وشككتم في اقواله وتريدون معاقبته على حساب القبيضة، والمصيبة ليست في القبّيضة بل في الراشين الذين هم سبب الفساد والافساد وخراب البلد… كل هذه الاموال، من اين لك هذا؟
???
الهيئة العامة للزراعة تطلب محمية للطيور… ياسلام على الجماعة يبونها امن غذائي، طفشوا الغنم والابل ويلاحقونها في كل المواقع البرية ويفرضون عليها مخالفات وإتاوات ومصادرة، وبسبب سياستهم الفاشلة وصل سعر رأس الغنم الى 90 ديناراً والشعير 3 دنانير وآخرتها يريدون محميّة لتربية الطيور ودراسة تكاثرهم، الهيئة لم تفلح في الثروة الحيوانية ويريدون الامن الغذائي ومحمية (للرقيعيات وأسرته). انا ما ألومكم في الخراب لأن الحكومة التي تحضر الغبقات وتفركش الجلسات هذه نتيجة سبهللتها، وسلم على الامن الغذائي.


< خاتمة: المالكي وشلته صناعة كويتية… ودعم له في الكويت وكأنه فاتح القدس، والأموال الكويتية ذهبت لمحافظة البصرة وتعميرها وآخرتها (قلب عليهم) وأرسل شياطينه الى الحدود الكويتية والبلد في اضطراب ويغلي من الداخل والخارج. عيدكم مبارك يا اهل الكويت!.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق