أقلامهم

الملا: في السابق كانت في مرجلة وهيبة رجال وسيف ومنسف واليوم في جاتوه وجنس ثالث وبويات وكلهم ترا بتوع السياسة

محمد الملا 
 لعب جهال
ياحسافة على الدستور الذي صار في مهب الريح وكل نائب يبي يستفيد من هالدستور والمتصارعين طرفين طرف مع شيخ استفال، ومعاه جريدة ليبرالية تجارية تعارض فكر وسياسة الهامور النيابي، فهذا الطرف جمع نواب وبدأ يهاجم فريق رئيس الحكومة ورئيس مجلس الأمة وكل من يدور في فلكهم وكل طرف يريد أن يثبت للجميع أنه على حق ويبتغون من ذلك حب الكويت كما يدعون لذلك عندما التقت مجموعة المعارضة مع سمو الأمير، حفظه الله، ورعاه تم الايعاز للفريق الآخر بطلب مقابلة سموه وأنا بصراحة أرى ما يقوم به الطرفان »لعب جهال« وليس حنكة سياسية لبناء هذا الوطن المعطاء، وكل فريق يبحث عن مصلحة ولتنفيذ اجندته السياسية والطرفان يتحملان المسؤولة الكاملة في تأزيم الساحة السياسية لذلك لن نستغرب أن تأخذ شركات ابن التاجر الأموال والمساعدات من قانون الاستقرار المالي غير المطبق لأن هناك قانوناً آخر اسمه قانون الاحتيال باسم القانون والذي ينفذ بناءً على رغبة تجار السياسة، وهناك نائبة تتدخل حتى في أعمال تشكيل اللجان في هيئة المعاقين وصار النواب القبيضة يكشفون أوراق نواب المعارضة لنكتشف في النهاية أن الكل حرامٍ والكل يستفيد والشعب هو الخاسر لأنه مسكين يحاول أن يبحث عن أمل فاذا بالأمل عبارة عن جحيم وأن الاشاعات التي تسري حالياً بأن حل مجلس الأمة قريب جداً وهو الأقرب للصح ويعتمد هذا القرار على موقف نواب على »الوحدة ونص« وعلى نواب الوتني، ومسكينة هالبلد كل من يحلبها، وكل من يطقها، وكل من يبي يستفيد، ومحد فكر أن يساعد في بناء هالوطن، فعلاً زمن غريب وعجييييب. 
في السابق كانت في مرجلة وهيبة رجال وسيف ومنسف واليوم في جاتوه وجنس ثالث وبويات وكلهم ترا »بتوع السياسة « حسافة على هالوقت اللي نعيشه، وسلامات يا ديرة…. 
والله يصلح الحال اذا كان في حال. 
والحافظ الله يا كـويت.
Copy link