كتاب سبر

ما الذي يجري في الكويت؟

هل حقاً نحن في الكويت؟ أم أنني في غيبوبة؟  
صاغها الإعلام؟ وزخرفها بتوجهاته، كلٌ على شاكلته ومقصده؟ هل ما يدور هو واقع فعلاً، أم سحابة صيفٍ وستنقشع؟ هل ستنقشع؟ أجد الخطب لم ينصرم، بل زاد وتفاقم!
هو واقع فعلاً؟.. إلى أين ياحكومتنا العتيدة؟ إلى أين؟.. كويتنا، إلى أين المسير بالله قولي وما المصير؟
سؤال يحتاج إلى إجابة كافية وافية وشفاؤنا ردّ يَسِير!
لست أنا من يحتاجه فقط، الكبير الذي ضاع شبابه حباً للكويت وبذلا، والأم التي أرهقها الإعداد لرجالٍ قدروا الحِمْلا، وطفل رأى الجمال كويتاً والكويت جمالاً وعشق البحر والسماء وقبّل الرّملا.
حكومتنا.. بالله قولي مالذي تنوين؟ والله أحلم بالإجابة، وأريد منكِ الاستجابة! فلقد رُمِيتُ في وسط أوهامٍ تعجّ وتبتدِر.
 
أنا ياكويتُ قد اكتويت
وبكيتُ من ألمي بكيت

وسَئِمتُ ترديد الأسى
وبدأت ُأشجب مارأيتُ (1)
من بعد ماسمي انتحاراً للدستور وما يذاع ومايدور، أجد الأمور تقول شيئاً.. فما يثارُ ومن يثورُ؟  
 هذا الذي قد حار عقلي  فيه، فهل من مجيب؟
——- 
(1) قال مطلعها الاستاذ محمد الوشيحي في برنامجه “توك شوك” فأكملتها، تزامناً مع أحداث جلسة الدستور.
Copy link