عربي وعالمي

نجاد متوعدًا أعوان خامنئي.. حتمًا سأفضحكم

 في رد على الانتقادات من المؤسسة الدينية في البلاد على الرئيس الإيراني أحمدي نجاد، هدد بفتح النار على خصومه وبكشف ملفات فساد هم متورطون فيها.
 
وقال شهود إن أحمدي نجاد قال كلمة أمام مئات النشطاء السياسيين أكد فيها بأن المواجهة مع خصومه أصبحت حتمية، ووصف معارضيه بأنهم أولئك “الذين يذهبون في عطلات تمتد لثلاثة شهور بمحافظ مملوءة بالنقود”.
 
واتهم الرئيس خصومه بأنهم أناس فقراء الحال “تحولوا إلى أصحاب مليارات” عن طريق الفساد.
 
وقد نشر موقع دولاتيما دوت كوم الموالي لأحمدي نجاد والمحجوب داخل إيران، مقاطع من الكلمة التي شن فيها الرئيس هجوما على معارضيه.
 
ووجه أحمدي نجاد في الكلمة اتهاما مباشرا لأعوان المرشد الأعلى عندما قال “إن الناس في حالة من عدم الرضا بسبب أولئك الذين يدعون أنهم يؤيدون المرشد الأعلى”.
 
وفي وقت متزامن مع كلمة أحمدي نجاد، تم تسريب وثائق تشير إلى تورط أحد أشد معارضيه في البرلمان في قضايا اختلاس.
 
ونقلت صحيفة الواشنطن بوست عن محللين قولهم إن أحمدي نجاد مصمم على محاولة بسط نفوذه إلى ما بعد الانتخابات المقبلة، عن طريق تعيين مقربين له في المراكز الحساسة في الدولة. كما بدأ باستنفار قواته السياسية بشكل مكثف في كافة أنحاء البلاد، استعدادا للانتخابات البرلمانية المقبلة في مارس القادم.
 
يشار إلى أن شبهات بفساد رجال المؤسسة الدينية الحاكمة في إيران وتكديسهم لثروات هائلة عن طريق استغلال سلطاتهم، هي حديث شائع بين عامة الإيرانيين.
 
وكان مسؤول إيراني بارز قد قال إن إيران التي اقترح زعيمها الأعلى علي خامنئي إلغاء منصب الرئيس المنتخب بشكل مباشر ستشهد على الأرجح رئيسا واحدا على الأقل بعد الرئيس الحالي محمود أحمدي نجاد.
 
Copy link