برلمان

الجسار: المرحلة الحالية تتطلب الحذر و الوعي

أكدت مرشحة الدائرة الثانية د.سلوى عبد الله الجسار أن المرحلة الحالية للأجواء السياسية في مجلس 2012 تتطلب الحذر والوعي في تقدير حجم المسئولية الوطنية التي تقع على المواطنين والمرشحين في حسن الاختيار وقراءة نتائج المرحلة السابقة ، فنحن أمام تحول هام في تداعيات الأمن الوطني ومنظومة الاستقرار السياسي وان لا تكون شعارات خاويه دون الالتزام بالعمل والقول وقد جاءت رؤية د.سلوى عبد الله الجسار تدعيم مقومات الإدارة الرشيدة في المؤسسات الحكومية والخاصة والأهلية واستنهاض قيم المواطنة الصالحة لدى الأفراد بهدف توجيه كافة الموارد البشرية والمادية لبناء مجتمع ديمقراطي يقوم على مبدأ تكافؤ الفرص ويسير في طريق التنمية  ويحقق الرفاهية للمواطنين والمقيمين من خلال استغلال كافة الإمكانيات الاقتصادية والبشرية لمواجهة جميع التحديات.   
وتفعيل برامج الإصلاح والاستجابة لمتطلبات المستقبل في ظل سيادة الدولة والقانون واحتياجات العصر ومنظومة الثقافة المحلية والقيم والعادات والتقاليد والمسئولية الاجتماعية للمواطن.
وقالت إن رسالتها تحقيق الرؤية وفق المطالب الوطنية ومصالح المواطنين والإمكانيات المتاحة تكون من خلال :

* التأكيد على استقرار وأمن الدولة من خلال إعداد المواطن الكويتي باستغلال قدراته وطاقاته لأداء واجباته وللمحافظة على كافة المكتسبات الوطنية في مواجهة كافة الاحتمالات التي تهدد منظومة الأمن الداخلي والخارجي.
* التأكيد على وضع المتطلبات الأساسية في صياغة برامج التنمية الشاملة وفق ثقافة المجتمع الكويتي ومنظومة القيم والمحافظة على الثوابت الإسلامية مع القدرة على استيعاب كافة التحولات الحالية والمستقبلية. 
* استثمار رأس المال البشري من كافة الجوانب بتطوير قدراته وتأهيله لمواجهة التحديات الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية لتحقيق التقدم والإزهار لرفع معدلات التنمية التي تتطلبها مؤسسات الدولة والقطاع الخاص والأهلي بهدف الإبداع والتميز.
* تطبيق مبدأ العدالة وسياسة تكافؤ الفرص بإتاحة الفرص للرجال والنساء وفئة الشباب كلا بحسب قدراته وإمكاناته بالاعتماد على مبدأ الكفاءة والنزاهة في اختيار صناع القرار والقيادات لتحقيق الإصلاح النوعي في مؤسسات العمل المختلفة.
* تطوير النظم والتشريعات القانونية بما يتناسب مع متطلبات التنمية وتحقيق الرفاهية على أساس مبادئ الحرية والمساواة والعدالة بتعزيز الإصلاح السياسي والاقتصادي والاجتماعي للنهوض بالدولة والمواطن لمواكبة كافة متطلبات التنمية.
* صياغة جميع البرامج الحكومية بالاعتماد على الأساليب التقنية والرؤية الشاملة لتفعيل جميع الخطط الإنمائية.
إجراء التغيير في أنماط التفكير لأساليب إدارة المؤسسات الحكومية والهياكل التنظيمية لتطوير وتنويع الأنشطة والفرص التنموية بناءاً على معايير الجودة الشاملة ومكافحة الفساد والعمل على تحقيق أعلى مستوى من النوعية في الإنتاج.
* العمل على إعادة تأهيل البنية التحتية لكافة الخدمات الأساسية على أن تشمل كافة المناطق في الدولة وفق آلية محددة ونمط متوازن يحقق العدالة في توزيع هذه الخدمات.
* وضع السياسات الكفيلة بإشراك القطاع الخاص للمساهمة الفاعلة في برامج التنمية والتطوير والإصلاح من خلال رؤية تشجع القطاع الخاص للمساهمة في مشاريع التنمية وفق سياسات تكفل الشفافية والعدالة وتكافؤ الفرص.
* تخفيض معدلات البطالة عبر تنويع الأنشطة والفرص الاقتصادية والاستثمارية التي تهدف إلى توفير فرص العمل الوظيفية على المستوى النوعي والكمي لجميع فئات المواطنين.
* تحويل الأنظمة التعليمية من الأساليب المعرفية التقليدية الى الأساليب التطبيقية الوظيفية بالاعتماد على أحدث الأساليب التكنولوجية وتنويع فرص وطرق التعليم ، والعمل على تعزيز القيم وتنمية الاتجاهات بهدف تطوير الطاقات الإنسانية نحو العمل الجاد و تحقيق التنافس ورفع معدلات تحصيل الأداء العلمي لمواجهة كافة الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية وأن لا تكون التربية بمعزل عن الخطة العامة للدولة. 
* الاهتمام بالشباب باعتبارهم الثروة الحقيقية للوطن واستغلال طاقاتهم وإمكاناتهم بشكل ايجابي بهدف النهوض في المجتمع من خلال توسيع قاعدة مشاركتهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية بتوفير المبادرات والمشاريع الحكومية والأهلية وتسهيل المشاركة بها لجميع الفئات العمرية.
تمكين المرأة الكويتية لأداء دورها كاملا في برامج التنمية الاجتماعية والسياسية والتربوية والاقتصادية والتشريعية والتأكيد على مشاركتها الفعالة في المجتمع محليا وعالميا من خلال العمل على مواجهة كافة الإشكاليات والتحديات التي تواجهها بهدف النهوض بها والإشارة بأهمية دورها كشريك أساسي مع الرجل على قاعدة من العدالة والمساواة بين الجنسين.
الاهتمام بفئات الاحتياجات الخاصة وتقديم جميع سبل المساعدة من خلال رعايتهم وتأهيلهم وتمكينهم وإيجاد الفرص الوظيفية لهم حسب إمكاناتهم وقدراتهم.
الاهتمام بالأسرة كأولوية في برامج العمل الحكومي والبرلماني والأهلي بتبني سياسات وبرامج تحمي الأسرة وتعزز التنمية الأسرية لتخفيف الضغوط الاجتماعية والاقتصادية التي تواجهها الأسرة الكويتية.
توجيه التشريعات البرلمانية والمشاريع التنموية الحكومية والخاصة لتحقيق مصالح فئات المجتمع من خلال توفير متطلباتها والعمل على وضع الحلول لمشاكلها بما يكفل لها رفاهية الحياة.
Copy link