أقلامهم

سعد المعطش: ليست وحدها الحكومة من يدفع المال السياسي للمرشحين

مال الشيوخ السياسي


سعد المعطش


ما ان تدخل أي ديوان أو تجمع ذكوري إلا وتجد من يتكلم عن المال السياسي ويتخوف من تدخله بالانتخابات المقبلة ولكن لم أجد من يتكلم صراحة عن هذا المال ومن سيقدمه ولمن سيمنح؟
هناك من يعتقد أن هذا المال لا يستخدم الا من قبل الحكومة لمساعدة نواب ليحسبوا عليها ولكن يجب ألا ننسى أن هناك كثيرا من الشخصيات التي لديها الاستعداد لتقديم ذلك المال للمرشحين من أجل وصول من يريدون لكراسي مجلس الأمة.
ليس سرا أن من أبناء الأسرة الحاكمة وبعض التجار هم من يقدمون المال السياسي ولكن تختلف أهدافهم وأجنداتهم، فالتجار يبحثون عن مصالحهم التجارية وللضغط على الوزراء من أجل مناقصاتهم.
أما المال الذي يقدمه بعض الأقطاب من أبناء الأسرة الحاكمة فهو لهدف واحد فقط وهو الوصول لكرسي رئاسة مجلس الوزراء وسيستخدمون النواب الذين يدعمونهم من أجل ذلك الهدف.
مال الشيوخ السياسي لا يقتصر استخدامه على المرشحين فقط ولكن المتابع لبعض الوسائل الإعلامية سيتأكد أنه قد استخدم بكامل قوته من أجل ضرب الحكومة الجديدة ورئيسها الشيخ جابر المبارك.
لقد كنا قبل سنوات نعيب ونتهم رئيس تحرير جريدة القدس العربي عبد الباري عطوان والذي جبل على شتم الكويت ودول الخليج العربي بأن من يسيّره ويدعمه ماليا نظام صدام حسين وأطلقنا عليه لقب عبد الدولار عطوان، لأن جريدته ليس بها إعلان واحد وهذا ما يجعلنا نتساءل كيف تعمل تلك الوسائل الإعلامية الكويتية من دون إعلانات؟
أدام الله انتخاباتنا وإعلامنا نظيفا من المال السياسي ولا دام من يقدمه من أجل تخريب ديموقراطيتنا…

Copy link