سبر أكاديميا

السماك: تسجيل الرغبات آليا إنجاز آخر يضاف إلى سلسلة انجازات الاتصالات والملاحة

في خطوة غير مسبوقة على مستوى معاهد التدريب بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب، بدء المعهد العالي للاتصالات والملاحة بتطبيق نظام التسجيل الآلي لرغبات المتدربين حيث بات للمتدربين تسجيل رغباتهم آليا فيما يخص الالتحاق بالتخصصات التي يوفرها المعهد من خلال أقسامه التخصصية الأربعة.
وبهذه المناسبة اكد مدير معهد الاتصالات والملاحة عباس السماك بأن كافة محاور العملية التدريبية والإدارية الخاصة بالمعهد أصبح من الممكن إنجازها آليا من خلال قاعدة البيانات المتوفرة على صفحة المعهد الإلكترونية على شبكة الانترنت، مبينا بأنه بات لرؤساء الأقسام إعداد الجداول التدريبية ومن خلال شبكة الإنترنت بالتعاون مع المكتب الفني.
وأشار السماك بأن المعهد بدا بتطبيق النظام الآلي للتسجيل وذلك بعد أن تم الانتهاء من تحديد خطة المعهد التدريبية للفصل القادم وفقا لإمكانيات الأقسام التخصصية والمساندة وبما يتفق مع عدد المتدربين والمتدربات، مشيرا بأن البرنامج سيقوم بتوزيع المتدربين آليا على التخصصات وذلك حسب المعدل الفصلي، مؤكدا بأن هناك استجابة كبيرة من المتدربين حيث قام أكثر من 90% من المتدربين بتسجيل رغباتهم آليا على صفحة المعهد الإلكترونية www.paaet.edu.kw/hitn ، مؤكدا بأن برنامج الرغبات عبارة عن جزء من منظومة متكاملة لقاعدة البيانات تم إعدادها بجهود ذاتية ومتميزة للمهندس إسماعيل عبدالعاطي ودون أي تكلفة مالية تذكر، مشيرا بأن المتخصصين يدركون حجم هذا العمل وتكلفته المالية، خصوصا إذا ما علمنا بأن منظومة قاعدة البيانات قد تم إنجازها خلال ستة شهور فقط.
 وأضاف بأن هذا النظام وفر كثيرا من الجهد والوقت من جهة ووفر استخدام الأوراق والمستندات من جهة أخرى، كما ساهم هذا النظام بتقليل مراجعة المتدربين وأولياء أمورهم لمكاتب التسجيل في المعهد، لاختيار رغباتهم للفصل التدريب الأول أو الفصل التدريبي الثالث بالنسبة للفنيين ،مؤكدا بأن المعهد يبحث دوما عن التميز والانفراد بالخدمات التدريبية التي يقدمها وكل ذلك من أجل إظهار الصورة المشرفة للهيئة بشكل عام ولقطاع التدريب بشكل خاص، وبأن تميز المعهد جاء بفضل ما يمتلكه المعهد من كفاءات موجها شكره لكافة العاملين بالمعهد على ما يقدموه من جهود كان لها أكبر الأثر في ظهور المعهد بهذه الصورة المشرفة.
 وبدوره أشار مسئول قاعدة البيانات بالمعهد المهندس إسماعيل عبدالعاطي بأن الموقع الإلكتروني حقق مفهوم التفاعلية التي كنا نبحث عنها سابقا، مؤكدا بأن هناك متابعة مستمرة لأي تعليق أو مقترح يخص تطوير القاعدة، حيث تمكنا من توفير كافة احتياجات أعضاء المعهد بالإضافة إلى توفير إحصائيات تفيد الباحثين في مجال التدريب.
Copy link