برلمان

خريطة من الجسار في خير استثمار: رؤية متكاملة للارتقاء بالشباب

أوضحت النائبة السابقة ومرشحة الدائرة الثانية الدكتورة سلوى الله الجسار  بأن الشباب يمثل الدعامة الهامة في بناء الدولة وتحقق أهداف التنمية المستدامة الأمر الذي يحث على وضع مشاريع عمل تسهم في منح الامتيازات والتسهيلات للشباب الكويتي في برنامج عمل المجلس القادم، وأعلنت عن تقديم خطة عمل متكاملة لقضايا الشباب في مجلس 2012 كرؤية متكاملة ستكون محورا أساسيا في رسالتنا القادمة:


 


أولا: زيادة القدرة الاستيعابية للتعليم العالي للأعداد الشبابية الكبيرة عبر الآتي:  


 


1.توفير 30 الف مقعد للتعليم العالي الحكومي خلال خمس سنوات عبر بناء جامعات حكومية جديدة وكليات خاصة للبنات.


2.التوسع في البعثات الدراسية الخارجية والداخلية عبر مضاعفة مقاعد بعثات التعليم العالي.


3.


استثمار المؤسسات الحكومية الناجحة كمؤسسة البترول الوطنية والهيئة العامة للتأمينات وهيئة القصر في تقديم برامج للبعثات 


4.تنويع فرص التعليم العالي داخل الكويت عبر بناء كليات تقنية وتخصصية جديدة مستقلة عن الجامعة والهيئة العامة للتعليم التطببقي


5.تقسيم جامعة الكويت الى عدة جامعات تخصصية لكي تستوعب اعداد طلبة اضافية


6.فصل قطاع التدريب عن الهيئة العامة للتعليم التطبقي لرفع طاقتها الاستيعابية.


 


ثانيا: إعادة هيكلة سوق العمل بما يتاسب مع الأعداد المتزايدة للشباب عبر الآتي:


 


1.توطين الصناعات النفطية عبر توجيه  الاستثمارات النفطية في داخل الكويت لتوظيف العمالة الوطنية وتدريبها.


2.الاسراع في اطلاق المشاريع الكبيرة التي توظف مزيدا من الشباب الكويتي


3.اصلاح برنامج اعادة هيكلة العمالة الوطنية بما يرفع من ادائه ويساعد في حل مشاكل الوظائف للكويتيين


4.


حل مشكلة المسرحين من القطاع الخاص عبر اعادة تأهيلهم والحاقهم بوظائف تناسبهم


5.اعتبار رفع انتاجية العاملين الشباب هدف استراتيجي لرفع تنافسية الشباب ومهاراتهم في العمل.


 


ثالثا: الاستثمار الايجابي لطاقات الشباب وأوقات فراغهم بالآتي:


 


1.تبني استراتيجية وطنية للشباب من الحكومة وتشكيل لجنة وطنية للشباب تتبع مجلس الوزراء.


2.إنشاء مراكز شباببية للعمل الوطني تعمل على تنمية قيم ومهارات الشباب واستثمارها ايجابيا في تنمية المجتمع


3.إحياء العمل الثقافي والمعرفي والاجتماعي باطلاق واجهات جديدة تستوعب مواهب الشباب ومهاراتهم.


4.إيجاد تمثيل شبابي في المؤسسات التي تتعامل مع الشباب كالتعليم والتوظيف والرياضة الخ.


 


رابعا: علاج المخاطر التي تواجه الشباب الكويتي اليوم عبر الآتي: 


 


1.


تبني برنامج متكامل لترسيخ قيم المواطنة الصالحة في النشء والشباب من خلال التعليم والاعلام والعمل الثقافي والاجتماعي.


2.علاج تفشي خطاب الحدة والعنف والانتماءات ما دون المواطنة من خلال تخفيف مناطق الصراعات والاحتكاكات في الجامعات والعمل الطلابي.


3.


التعامل مع المخاطر الصحية التي تواجه الشباب واهمها مشكلة قلة النشاط الحركي والسمنة.


 


 

Copy link