منوعات

دعوة لنبذ الخلاف بين الفريقين
علماء إيرانيون: لاخلافات مذهبية بين السنة والشيعة.. “كلنا مسلمون”

في الوقت الذي أكد فيه علماء دين وأساتذة جامعات من إيران ومصر قدرة الشعب المصرى بكل طوائفه على تجاوز المرحلة الحالية، واستعادة أمن واستقرار البلاد، واستكمال تحقيق أهداف ثورة 25 يناير التى بدأ شرارتها الأولى شباب مصر، وشارك بها كل أبنائها من مختلف الأطياف والتوجهات الدينية والسياسية والحزبية، وإمكانية التعاون بين مصر وإيران والاستفادة من قدرات البلدين لتحقيق الوحدة الإسلامية، شددوا – خلال اللقاءات التي أجراها وفد علماء الأزهر وشباب مصر مع علماء الدين والمفكرين الإيرانيين على هامش زيارتهم لطهران للمشاركة في مؤتمر الشباب والصحوة الاسلامية- على ضرورة تحقيق وحدة الأمة الإسلامية بكل دولها وشعوبها والعمل سويا بعيدا عن أية خلافات مذهبية أو طائفية، مؤكدين عدم وجود خلافات مذهبية حقيقية بين السنة والشيعة وأنهم جميعا مسلمون.
وحذر العلماء المصريون والإيرانيون من مخططات أعداء الأمة الإسلامية الذين يسعون دائما لإشعال خلافات مذهبية تفتت وحدة المسلمين، مؤكدين أهمية دور رجال الدين والمفكرين والعلماء من مصر وإيران لمواجهة الفتن التى تثار بين المسلمين من سنة وشيعة لأغراض سياسية.
وقال د.يحى ميرزاى أستاذ العلوم السياسية بجامعة المصطفى العالمية في إيران إنه يأمل أن تشهد الأيام المقبلة عودة الأمور إلى طبيعتها في مصر، والاتجاه نحو الأفضل على طريق الحرية والعدالة بعد ثورة 25 يناير بجهود المخلصين والحكماء من شعب مصر العزيز الذى يمثل مكانة خاصة فى نفوس كل الايرانين الذين يفتخرون بثورة مصر وقدرة شعبها على تحقيق حريتهم ومواجهة الفساد والظلم.
Copy link