عربي وعالمي

أوغلو: أردنا إدخال السرور إلى قلب شعب وقائد ورئيس الجمهورية الإسلامية
إيران لتركيا: شكراً على جهودكم للإفراج عن الزوار المختطفين في سوريا

شكر وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي اليوم الثلاثاء نظيره التركي أحمد داوود أوغلو على الجهود التركية التي أفضت الى الإفراج عن زوار إيرانيين مختطفين.

وذكرت وكالة “مهر” الإيرانية للأنباء، ان محادثات هاتفية جرت بين وزيري خارجية إيران وتركيا إثر الاتصالات التي قامت بها وزارة الخارجية الإيرانية مع المسؤولين الأتراك لتأمين الإفراج عن الرعايا الإيرانيين المختطفين في سوريا.

وأكد داوود أوغلو في الاتصال انه تم إطلاق سراح 11 زائراً إيرانياً اختطفوا في سوريا، وقال انه “انطلاقاً من أواصر الصداقة والأخوة بين الشعبين، بذلنا قصارى جهدنا من اجل إدخال السرور إلى قلب شعب وقائد ورئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حيث تم الإفراج عن11 من الأخوة الإيرانيين”، وأكد ان تركيا ستبذل جهودها من اجل الإفراج عن باقي الإيرانيين المحتجزين.

من جانبه أعرب وزير الخارجية علي أكبر صالحي في هذا الاتصال الهاتفي عن شكره وتقديره “للجهود المسؤولة التي بذلها الأخوة في تركيا والإفراج عن الزوار الإيرانيين المختطفين”، معرباً عن أمله في إطلاق سراح بقية الرعايا الإيرانيين المختطفين بأسرع وقت ممكن.

وكانت صحيفة “زمان” التركية نقلت عما يعرف بـ”الجيش السوري الحرّ” إنه أفرج عن11 من الزوار الإيرانيين، كانوا اختطفوا في سوريا لأسباب إنسانية بعد وساطة تركية، واتهم الإيرانيين المختطفين بأنهم تابعين للحرس الثوري الإيراني ويشاركون بإطلاق النار على المتظاهرين.

وكان مسلحون اختطفوا 11 زائراَ كانوا متوجهين على متن حافلة من تركيا نحو دمشق الأربعاء الماضي، بالقرب من مدينة حماة، وتركوا الرجال المتقدمين في السنّ والنساء والأطفال، ويذكر أن مسلحين مجهولين كانوا اختطفوا قبلها 11 زائراً.

Copy link