عربي وعالمي

إيران تطالب بخروج “درع الجزيرة” فورًا من البحرين

بعثت إيران برسائل إلى الأمم المتحدة وهيئات دولية أخرى تطلب فيها “الإنهاء الفوري لكل تدخل عسكري أجنبي” في البحرين، وتتزامن هذه الرسائل التي بعث بها وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي مع الذكرى الأولى لاندلاع حركة احتجاج كبيرة في مملكة البحرين، نجحت السلطات البحرينية في القضاء عليها بعد إعلان حالة السلامة الوطنية “الطوارئ” وتدخل قوات درع الجزيرة للمساعدة على إرساء أمن واستقرار المملكة.  
وكان صالحي يشير إلى هذه القوات المشتركة لدول مجلس التعاون الخليجي وخصوصًا من السعودية، التي نشرت في البحرين في منتصف مارس 2011، وهذه الوحدات التي لا تزال في البحرين ساهمت في حماية المنشآت الحيوية، لكنها لم تشارك في القضاء على الحركة الاحتجاجية، وإنما تركت الأمر للقوات البحرينية.
وطالب الأسرة الدولية باستخدام “كل الوسائل لمنع الانتهاك المنهجي لحقوق الإنسان من قبل الحكومة ووضع حد فوري لأي تدخل عسكري أجنبي في الشؤون الداخلية للبحرين”.
وتشهد العلاقات بين المنامة وطهران توترًا شديدًا في ظل قيام إيران بدعم حركة الاحتجاج التي أطلقها شيعة البحرين في 14 فبراير2011، وقيام السلطات البحرينية بالقضاء على هذه الحركة الاحتجاجية.
Copy link