سبر أكاديميا

أكد عدم وجود مخالفات شرعية
اتحاد التطبيقي زار قسم البدنية واستطلع آراء الطالبات

قال رئيس اللجنة الرياضية في الاتحاد العام لطلبة ومتدربي الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب سليمان نادر الخضري أن الاتحاد شكل لجنة لبحث قضية تدريس أحد الأساتذة لمقرر “فسيولوجيا الرياضة”  بقسم التربية البدنية والتي أثيرت بإحدى الصحف والتقى رئيس قسم التربية البدنية د.مبارك رضا وعددا من أساتذة القسم للوقوف على حقيقة الأمر وتحري الدقة فيما يجري ومنع انتهاك خصوصية الطالبات. 
وأشار الخضري إلى أن رئيس القسم شرح لوفد الاتحاد ملابسات القضية من بداياتها وأفاد أن هذا المقرر نظري بنسبة 92% وأن المقرر ليس به ما يخالف الشريعة الإسلامية أو العادات والتقاليد الكويتية المحافظة، فالجزء التطبيقي من المقرر المذكور لا يتعدى نسبته 8% فقط ويمكن تعويض ذلك باستخدام الوسائط العلمية الحديثة خاصة “باوربوينت” ويتم من خلال تلك الوسائط شرح وتبسيط الجانب التطبيقي دون الحاجة للتعامل المباشر مع الطالبات، فضلا عن أن الطالبات أنفسهن يمكنهن تنفيذ هذا الجانب بينهن، كما أن المبدأ العلمي لنظام التعليم في دولة الكويت يعتمد على نظام الساعات المعتمدة وهو ضمن الركائز الأساسية لإعطاء الحرية للطالب لاختيار أستاذ المقرر، ونظرا لوجود أستاذة واحدة للمقرر لهذا التخصص الدقيق تم الاستعانة بأستاذ “رجل” في ذات التخصص بعد الرجوع للجنة علمية للمجلس الأعلى للقسم وبعد الدراسة اقروا بالغالبية عدم مخالفة قرار إسناد المقرر إلى أستاذ “رجل” ليقوم بتدريسه للطالبات، وانه لا يوجد به أي مخالفة للعادات والتقاليد والشريعة الإسلامية والقيم التربوية، كما أوضح أنها ليست المرة الأولى التي يقوم فيها أستاذ “رجل بتدريس تلك المادة للطالبات، حيث قام من قبل احد الأساتذة بتدريس هذا المقرر للطالبات على مدار سنوات متتالية ولم تكن هناك أي إشكالية أو انتهاك لخصوصية الطالبات، لافتا إلى أن ما تم نشره من أن هناك وثب وقفز وانحناء وتكوير تقوم بها الطالبات بهذا المقرر غير صحيح ومناف للحقيقة، ودعا أي من المسئولين لزيارة القسم واستطلاع رأي الطالبات أنفسهن في هذا الجانب وسؤالهن عما إذا كانوا يقمن بأي تدريبات عملية تخدش حيائهن. 
وبين الخضري أن وفدا آخر من لجان الطالبات استطلع آراء شريحة كبيرة من طالبات القسم الدارسين بهذا المقرر فأفدن بأن المقرر نظري فقط ولا يوجد أي جانب عملي يؤدينه أمام أستاذ المقرر، وأفادت العديد من الطالبات بالقسم بان تلك المادة كانت محتكرة من قبل أستاذة واحدة فقط، وأشدن بفتح هذا المقرر لدى دكتور آخر لإعطائهن الفرصة بالتسجيل لدى أي من الأستاذين. 
وأكد الخضري على أن خصوصية الطالبات مصانة ولا يوجد ما يخالف شريعتنا الإسلامية السمحاء، وطمأن أولياء الأمور بأن الاتحاد لن يرضى بأي حال من الأحوال أن تنتهك خصوصية الطالبات وسيعمل جاهدا على تذليل أية صعوبات أو مشكلات تواجه مسيرتهن الدراسية.
Copy link