سبر أكاديميا

خلال مؤتمر صحفي مشترك من أجل مطالبهم
أساتذة الجامعة والتطبيقي يلوحون بشل المؤسسات التعليمية

مؤتمر صحفي مشترك عقد اليوم الأربعاء  بمشاركة  جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت ورابطة أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي حمل شعار  “تجاهل مجلس الخدمة المدنية لمطالب أعضاء هيئة التدريس في اجتماعه الأخير” وذلك بمقر جمعية أعضاء هيئة التدريس بالحرم الجامعي بالشويخ.  
في البداية أكد رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتور عواد الظفيري أن كادر أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت والتطبيقي أقر من مجالس الإدارة التابعة لهاتين المؤسستين.
وقال : حري بالجهات المسؤولة بالدول إقرار الكادر كما هو مقر من قبل الجامعة والتطبيقي و ما نطالب به مبني على دراسات علمية وأكاديمية قائمة على معدلات التضخم والتغير الاقتصادي، وجامعة الكويت لا تقتصر على الأساتذة الكويتيين وحسب إنما على الوافدين أيضا الذين ينشدون المميزات الكوادر المالية ويختارون من بين جامعات المنطقة  
وبين الظفيري أن ” جامعة الامارات وجامعة قطر تمنح مزايا مالية أفضل من جامعة الكويت وهناك فجوة في الرواتب بيننا وبينهم حتى أن راتب عضو هيئة التدريس المتقاعد بقطر يفوق راتب عضو هيئة التدريس على رأس عمله في جامعة الكويت مع العلم أن معدلات التضخم بالكويت الأعلى في المنطقة ويبلغ 28 بالمئة بينما بقطر 23 بالمئة “.
وأضاف الظفيري ” ليس من الإنصاف في ظل هذه الفوائض المالية التي تتمتع بها الدولة لا يحصل أعضاء هيئة التدريس على حقوقهم ” معلنا ” نحن نملك كل الوسائل التي تحقق لنا ما نصبو إليه وكي نحصل على حقوقنا ولكن نحن ننظر لمصلحة الطلبة ولمكانتنا في المجتمع والجمعية العمومية فوضتنا بكل الخطوات بما فيها الإضراب “.
وأمل الظفيري أن يتم إقرار الكادر بالصورة التي أقرتها جمعية أعضاء هيئة التدريس راجيا من الحكومة أن تهتم بالتعليم وبالأساتذة ولا تدفع بهم نحو أساليب أخرى للحصول على حقوقهم كالتصعيد والاعتصام والاضراب وأن تعامل الأساتذة بأسلوب يليق فيهم.
وذكر الظفيري ” نتمنى ألا نلجأ إلى وسائل يتم تحقيق مطالبنا كالاضراب والاعتصام وعدم تسليم الدرجات لأننا كما ذكرت مفوضين من الجمعية العمومية ” موضحا أن ” هناك تنسق وتعاون مشترك بين جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت ورابطة أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي في هذا الإطار لأن الهموم واحدة ومهام العمل واحدة “.
وقال رئيس رابطة أعضاء هيئة التدريس بالهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب الدكتور معدي العجمي أن ” الكادر أقر بقنوات رسمية في مجالس إدارة  الجامعة والتطبيقي بحضور ممثلين من ديوان الخدمة المدنية وبموافقة بالإجماع ونتمنى ان تعكس هذه الموافقة موافقة أخرى في مجلس الخدمة المدنية ” مردفا ” نحن لن نقبل أن نحصل على حقوق منقوصة وهذا الكادر لم يوضع إلا وفق دراسات علمية “.
وتابع العجمي ” لا يعقل طالب حديث التخرج في مجال الحقوق أو الهندسة يعمل في احدى الجهات بالدولة يحصل على راتب يساوي راتب الأساتذة الذين قاموا بتعليمه وتدريسه ” مشيرا إلى أن ” الدولة قصرت في التعليم وقام الأساتذة بدور وطني في استيعاب الطلبة والكثاقة الطلابية الموجودة “.
ولفت العجمي قائلا ” نتمنى ألا نضطر إلى الإضراب كما فعل البعض وحصل على مطالبة بعد أن قام بلوي ذراع الحكومة وخضعت لهم، وأتمنى من مجلس الخدمة المدنية النظر لكادرنا بعين العدالة “.
وتحدث أمين سر رابطة أعضاء هيئة التدريس بالتطبيقي الدكتور أحمد الحنيان قائلا ” أود أن أنقل رسالة استياء من قبل الأساتذة فيما يتعلق الرواتب حيث يشعرون بالنقص والظلم في ظل الكوادر التي تمت الموافقة عليها في أجهزة الدولة الأخرى، وأخشى أن يكون هذا الاستياء حجر عثرة أمام تقدم الدولة في تطور التعليم وبناء جامعات جديدة لأن الأساتذة الحاليين هم الذين سيساهمون مستقبلا في بناء وإنشاء جامعات جديدة “.
وكشف نائب رئيس جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتور علي بومجداد عن وجود حالات استقالات من قبل الأساتذة بجامعة الكويت بسبب تدني الرواتب والمزايا المالية مقارنة مع جامعات المنطقة وجهات ومؤسسات حكومية في البلاد وأيضا ضعف الإقبال من قبل الطلبة المتميزين على البعثات لذات السبب.
ورأى بومجداد أن ” التعليم ليس من ضمن أولويات الحكومة وإذا لم يقر كادرنا فهذا تأكيد على أن الحكومة غير مبالية بالتعليم ” متسائلا ” هل يعقل أن من يقدم مطالب وفق دراسات علمية ومنطقية وبهدوء لا يتم الإلتفات إليه وبينما من يعتصم ويضرب يحصل على ما يريد فورا وخلال ساعات “.
وقال بومجداد ” الجمعية العمومية منحتنا كل الصلاحيات والخطوات والمسألة ليست مطالبات مالية بقدر السعي نحو المحافظة على مكانة التعليم وتميزه في البلاد في ظل تقدم وتطور التعليم في جامعات المنطقة والجامعات الخاصة لدينا “.
وأوضح عضو الهيئة الإدارية لجمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت الدكتور عواد الغريبه أن ” مضى على مطالبنا عام ونصف العام في ديوان الخدمة المدنية ولم يطرح ضمن جدول الأعمال ” لافتا إلى أن ” الكادر الذي نريده معد بناء على دراسات علمية كما أن الكادر أقر من مجلس إدارة الجامعة ومجلس إدارة التطبيقي “.
وأشار الغريبه إلى أن ” المزايا التي يجب منحها لأعضاء هيئة التدريس كالتأمين الصحي وتعليم الأبناء لا تقل أهمية عن مطالبنا في إقرار الكادر لأنها تميز مهنة التدريس وتستقطب الأساتذة للتدريس بجامعة الكويت “.
Copy link