أقلامهم

سعود الحربي:ألا نستحي!… ما يقوم به بعض النواب هو جزء من فكرنا نحن

ألا نستحي!

د.سعود هلال الحربي
ما تنقله لنا وسائل الاعلام أو شبكات التواصل من أخبار وصور لما يدور في أروقة أو قاعة عبدالله السالم بعد كل جلسة، يجعلنا نشعر بالأسف والغبن الشديد، فمنظر الأعضاء وهم في حالة هياج وصراخ وتراشق بالألفاظ التي خرج بعضها عن الذوق العام والأخلاق والأدب شيء مؤسف ومحزن، فهل هذا ما كنا ننتظره منهم وهل عمر الكويت وشعبها ومصالحها رهينة في ممارساتهم الخطأ؟ هل يعقل ان تصل بنا الأمور الى هذه الدرجة من الانحدار في اللغة وممارسة التسفيه والترهيب فبعد هذا كله كيف نأمنهم على مستقبلنا وهم لا يدركون واقعنا ومتطلباتنا.
نحن نعلم تماما ان بعضهم ينفذ أجندة خاصة أو ان وراءه من يحركه ويسعى لخلق حالة التأزيم ونعلم كذلك من يتكلم عن العدل والمساواة والحقوق وهو يمارس في الباطن شيئا آخر، ولكن ألا يخشون الله ويخجلون منا؟ بالله كيف سنتطور وهؤلاء من يمثلنا؟ ألا يستحون من أنفسهم وهم يرون صورهم وهم يصرخون ويتقافزون ويشتم بعضهم بعضاً كيف ينظر لهم أولادهم وأسرهم، بالله عليكم ذرة من الحياء وهذا أقل ما نطلبه.
ثم ألا نستحي من أنفسنا نحن الناخبين الذين أوصلناهم ألا نخشى الله في الأمانة والشهادة التي أدلينا بها عن طريق التصويت لهم بأنهم يستحقون العضوية؟ والله غاب الحياء عنا وعنهم وقلت قيمة الوطن والانسان لدينا من خلال ممارساتنا وأنانيتنا، ثم نأتي ونضحك على أنفسنا ونتكلم عن الوطنية وحب الكويت والتنمية وكل منا يحمل له مشروعا خاصا ما بين قبلي وطائفي وفئوي، ثم نمارس دور المشجع والمحرض للأعضاء لتصفية حساب أو بحث عن مصلحة، لذلك يجب ان ندرك ان ما يقوم به بعض الأعضاء هو جزء من فكرنا نحن المواطنين. ولكن اذا ذهب الحياء فلا شيء يرتجى منا ومنهم فكلنا شركاء.
Copy link