سبر أكاديميا لم ينجح أحد في القانون والعلوم السياسية

الطلبة في فرنسا… “تخبطات الملحقية” سبب حالة الرسوب الجماعية

رسب جميع الطلبة دارسي تخصص القانون والعلوم السياسية بجامعة تور الفرنسية، وعزا  نائب الرئيس لشئون الفروع بالهيئة التنفيذية للاتحاد الوطني لطلبة الكويت محمد العتيبي السبب  الى سياسات الملحقية المتخبطة حيث وضعت الطلبة الكويتيين من دارسي ذلك التخصص في ظروف تعليمية سيئة بسبب عدم وجود اللغة لديهم بالإضافة إلى صعوبة المناهج وهو ما كان مؤداه حتماً تلك النتيجة الصادمة برسوب هؤلاء الطلبة وبنسبة 100%.
واضاف العتيبي : كذلك الحال بالنسبة لتخصص العلاج الطبيعي فلم تستطع الملحقية توفير أي فرصة لأي من الطلبة لدراسة ذلك التخصص منذ أكثر من سنتين بسبب عدم تحركها لإيجاد معاهدة أو اتفاقية واحدة تعطي ميزة للطالب الكويتي تمكنه من المنافسة مع نظيره الفرنسي في إطار من تكافؤ الفرص، أما أن تترك الملحقية الأمور ليجد الطالب الكويتي نفسه في مواجهة اختبارات الكونكورد ليحصل على فرصة للقبول في هذا التخصص مع وجود أكثر من 2000 طالب يتنافسون على ذلك ليحصل في النهاية على القبول عدد لا يتجاوز المائتين طالب فقط من إجمالي المتقدمين ووفقاً لأعلى الدرجات في اختبار الكونكورد فإن ذلك يعد إهمالاً من قبل الملحقية .
وبالنسبة للطلبة المبتعثين لدراسة تخصص علوم الطاقة النووية اوضح العتيبي ان وضعهم لا يختلف كثيراُ عن سابقيهم فهم ابتعثوا لدراسة البكالوريوس في ذلك التخصص وبالرغم من أن التخصص غير متاح أساساً من الناحية العملية ، فالنظام الموجود يلزم الطالب بالدراسة لمدة سبعة سنوات متصلة (سنة لغة وسنة تمهيدي وثلاث سنوات فيزياء وسنتين ماجستير) في حين أنهم مبتعثون لدراسة البكالوريوس فقط ، بالإضافة إلى أن وزارة الدفاع الفرنسية تشترط حصول الطالب الأجنبي على تصريح خاص منها لكي يستطيع التسجيل لدراسة ذلك التخصص وبالطبع يكون هناك تضييق لأبعد الحدود على الطلبة الكويتيين الراغبين في دراسة ذلك التخصص بفرنسا.
وأكد العتيبي أن الهيئة التنفيذية تتابع عن كثب ما سوف تسفر عنه الأيام القادمة بشأن مشكلة الطلبة الكويتيين الدارسين بفرنسا مع أعضاء الملحقية الثقافية هناك، موضحاً أن الوضع خطير جداً وينذر بحدوث كارثة تعليمية مالم يتحرك المسؤلون باتجاه حل مشاكل الطلبة وتخفيف المعاناة عنهم بسبب الممارسات المتعسفة لرئيس المكتب الثقافي والملحق الثقافي بباريس.  
من جهته أعرب رئيس الهيئة الإدارية بالاتحاد الوطني لطلبة الكويت فرع فرنسا محمد محسن الوطيب عن دهشته من ممارسات الملحقية الثقافية بفرنسا تجاه الطلبة الدارسين هناك واختلاق القائمين على العمل بها للأزمات مع الطلبة واحدة تلو الأخرى وبما يتسبب في مواقف صعبة للطلبة تؤثر على مستقبلهم التعليمي وأمور حياتهم ومعيشتهم.
وأكد انه بعد قيام الملحقية بخصم مبلغ 400 يورو من المستحقات الخاصة بكل طالب لتصحيح خطأهم في صرف بدل اللابتوب للطلبة مرتين أوقع الطلبة في مأزق مادي صعب جراء خصم المبلغ دفعة واحدة ودون سابق إنذار أو تنبيه والجميع يعلم ظروف الطلبة المغتربين وأنهم يرتبون معيشتهم وأمور دراستهم على أساس المستحقات الخاصة بهم.
 
 


Copy link