عربي وعالمي

الجعفري: لا نيّة لسوريا في استخدام الأسلحة الكيماوية ضد شعبنا الآمن !!

نفى مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري وجود أية نية لدى بلاده لاستخدام أسلحة كيميائية في النزاع القائم، واعتبر أن تقاعس المجلس يعني أن الحديث عن دعم الحل السلمي السياسي في سوريا بعيداً عن العنف لا يشكل أكثر من شعار لدى البعض لكسب الوقت وخداع الرأي العام السوري والدولي.

وقال الجعفري في كلمة أمام مجلس الأمن عقب جلسة عقدت في نيويورك للتصويت على مشروع قرار فرنسي بريطاني حول سوريا، إن “الأحاديث التي تكررت مؤخراً في الإعلام عن أسلحة كيمائية ونية سوريا باستخدامها هي عارية عن الصحة تماماً وصيد في الماء العكر”.

وأضاف أن هذه الأحاديث إن دلّت على شيء “فإنما تدل على نوايا من يريد استخدام وسائل ومواد كيماوية ضد شعبنا الآمن بهدف اتهام الحكومة السورية بذلك وتأليب أعضاء مجلس الأمن والرأي العام العالمي ضدها”.

ولفت إلى الشعب السوري يعتريه القلق وتنتابه الريبة قبل انعقاد أي جلسة من جلسات المجلس حول الوضع في سوريا و”يُعزى ذلك بشكل رئيسي إلى ما كنا نحذر منه منذ البداية من تزامن مشبوه لهذه الجلسات مع أعمال إرهابية غادرة طالت الكثير من أبرياء هذا الشعب السوري ومؤسساته وكوادره وطاقاته البشرية والمادية”.

وتحدث عن التفجير الذي طال تفجير مقر الأمن القومي في دمشق أمس وقال “للأسف أيضاً لم يصدر عن هذا المجلس الموقر أي إدانة لهذا العمل لكننا نوجه الشكر للسيد الأمين العام (بان كي مون) وللمبعوث الدولي الخاص (كوفي أنان) لإدانتهما لهذا العمل الإرهابي”.

وقال إن هناك دولاً تدخلت في الشأن السوري بشكل فظ وقرعت طبول الحرب وجعلت من نفسها جزءاً من الأزمة وذلك من خلال قيامها بتقديم السلاح والمال والتغطية السياسية والإعلامية والدعم اللوجستي للجماعات المسلحة في سوريا ومن خلال التحريض على العنف ورفض الحوار وفرض ستين حزمة من العقوبات غير الشرعية على الشعب السوري”.

Copy link