عربي وعالمي

روسيا تؤيد اقتراح مرسى لحل الأزمة السورية

قال وزير الخارجية الروسى سيرجى لافروف، إن روسيا ترى ضرورة أن يأخذ العرب زمام المبادرة لحل الأزمة السورية، موضحا أن روسيا تؤيد ما اقترحه الرئيس محمد مرسى بهذا الشأن.

وأكد لافروف فى تصريحات لوكالة أنباء “نوفوستى” وصحيفة “موسكوفسكييه نوفوستى” ومجلة “روسيا فى السياسة العالمية” أوردتها وكالة أنباء نوفوستى الروسية- أن روسيا ترفض أى قرار يعبر فيه مجلس الأمن الدولى عن تأييده لأحد طرفى النزاع السورى.

وأوضح وزير الخارجية الروسى أن الذين يدعون روسيا لتأييد قرار منتظر، يصرون على ضرورة رحيل الرئيس السورى بشار الأسد وضرورة أن تواصل المعارضة مقاومتها له، منوها إلى أن روسيا تستطيع أن تؤيد القرار الذى يدعو كلا الطرفين على نحو سواء إلى وقف القتال والعنف، مشيرا إلى أنه لم يتم إعداد مشروع أى قرار حتى الآن بهذا الخصوص.

وحول الجهود المبذولة لتوحيد المعارضة السورية، قال لافروف إن روسيا لا تحضر الاجتماعات بين الأطراف الخارجية وممثلى المعارضة السورية ولكنها تجتمع مع ممثلى المعارضة السورية على انفراد، حيث إنه على سبيل المثال تنتظر موسكو وصول وفد من هيئة التنسيق الوطنية السورية المعارضة قريبا.

وأعاد الوزير الروسى إلى الأذهان أنه كان قد التقى فى العاصمة الأردنية عمان بإحدى الشخصيات السورية المعارضة فى الخارج، وهو رئيس الوزراء السابق رياض حجاب، موضحا أن غالبية المعارضين ما زالوا يقولون إنهم لا يستطيعون إجراء أى مفاوضات مع بشار الأسد.

وقال وزير الخارجية الروسى “نرى إنه من الضرورى أن تأخذ البلدان العربية زمام المبادرة.. ولا نسمع ولا نرى شيئا عن نشاط جامعة الدول العربية فى اتجاه حل الأزمة السورية الآن.. وأن الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربى قال إن الجامعة العربية ترى ضرورة تفعيل المبادرة المصرية، ونحن نتفق مع هذا، فلقد اقترحت مصر والرئيس محمد مرسى شخصيا فكرة رشيدة مفادها أن تقوم مصر والسعودية وتركيا وإيران بتشكيل المجموعة التى ستطرح مبادرة لحل الأزمة السورية.. وقلت للرئيس محمد مرسى خلال لقائى به فى القاهرة إن روسيا تؤيد اقتراحه.. وأكد مرسى أنه يرى له مصلحة فى انضمام روسيا إلى هذه المبادرة. ويمكن أن نفكر فى هذا”.

وألمح لافروف إلى أن حل المشكلة السورية دون مساعدة السعودية وتركيا ومصر وجيران سوريا وكذلك إيران والعديد من الدول الأخرى أمر صعب.

Copy link