سبر أكاديميا

هيئة التدريس تستنكر العدوان الصهيوني على “غزة”

أصدرت جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت بيانا تستنكر فيه الجرائم الوحشية للكيان الصهيوني ضد إخواننا في غزه. 
 وجاء نص البيان كالتالي:  
بسم الله الرحمن الرحيم 
” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون “

صدق الله العظيم
إن جمعية أعضاء هيئة التدريس بجامعة الكويت تستنكر وتدين الجرائم النكراء التي يرتكبها الكيان الصهيونيّ البغيض ضد الشعب الفلسطيني وبخاصة قطاع غزة ، لتكون ضمن مسلسل الانتهاكات والممارسات الوحشية التي دأب العدو الصهيوني على ارتكابها منذ اغتصابه أرضنا الحبيبة في فلسطين.
فإن كان العدو الإسرائيلي قد استطاع النيل من جسد بعض رموز المقاومة الفلسطينية على مدى تاريخه الأسود، فأبداً لم ولن يستطيع النيل من روح أبناء الشعب الفلسطيني الثائر ضد الاحتلال الغاشم، ولا من مبادئه التي ترسخت داخل أعماق كل مسلم ألا وهي المقاومة أو الاستشهاد في سبيل الله، وسيتحول هذه الدماء الطاهرة إلى بركان يقذف حمماً تزلزل عرش العدو الصهيوني الغاشم. وها هي بركات العزة قد بدأت تلوح بصواريخ تدك عروشهم في تل أبيب وبقية مستوطناتهم.
إن جمعية أعضاء هيئة التدريس وقد هالها هذه الاعتداءات الوحشية  وقتل الابرياء والأطفال وتلك الممارسات الأليمة التي توضح وحشية هؤلاء المستوطنين الصهاينة، لتدين وتستنكر هذا العمل الإجراميّ الجبان، وهذا الاعتداء الصارخ على الأراضي والأرواح والمقدسات ، وتناشد في الوقت نفسه المجتمع الدولي الوقوف ضد هذا العدو المتغطرس، وضد هذه الممارسات البربرية غير المسئولة. ولكن عزائنا أن في الوقت الذي يقتل فيه  الشعب الفلسطيني ورمـوزه وأطفاله بطائرات وصواريخ  الغدر، فإنهم قد حققوا غاية مبتغاهم الا وهي الشهادة، وستمضي مسيرة الكفاح للشعب الفلسطيني قدماً إلى الأمام، لن تهدأ ولن تستكين، وستبقى نهجاً ونبراساً لكل الأجيال المتعاقبة، ورمزاً لكل الشرفاء من أبناء هذه الأمة .

ولا تملك الجمعية في هذا الصدد إلا أن تبعث بتحية إجلال وإكبار إلى كل الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم ودمائهم في سبيل نصرة الحق، وتدعو في الوقت نفسه إلى الالتزام بالقوانين والمواثيق الدولية، الذي دأب العدو الصهيوني على انتهاكها وتحديه المستمر للشرعية الدولية ومواثيق حقوق الإنسان. كما تدعوا الجمعية الغرب بأن يترك التعامل بازدواجيه في القضية الفلسطينية فادعاءاتهم باحترام حقوق الإنسان كشف زيف دعمهم المتكرر والا محدود للجرائم الصهيونية اللاإنسانية.

ولا نملك في الختام إلا أن نتضرع إلى الباري عزّ وجل أن يتغمد شهداء غزة بواسع رحمته وعظيم رضوانه، وأن يحقق النصر لهم على أعدائهم . 

الهيئة الإدارية لجمعية أعضاء هيئة التدريس.
Copy link