عربي وعالمي

نجاد: أملنا أن يحل الاستقرار والأمن والتنمية في لبنان

دعا الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد اللبنانيين إلى تقوية الوحدة الوطنية والتعايش السلمي، فيما حث رئيس مجلس الشورى الإيراني علي لاريجاني المسؤولين اللبنانيين على الالتفات إلى الدور المهم لبلدهم في المعادلات الإقليمية.ونقلت قناة “برس تي في” الإيرانية مضمون رسالة بعثها أحمدي نجاد أمس الأربعاء، إلى نظيره اللبناني ميشال سليمان، لمناسبة عيد استقلال لبنان، إنه “يمكن للبنان من دون أدنى شك أن يتخذ المزيد من الخطوات باتجاه تحقيق الأهداف والمُثل الوطنية، وكذلك النمو والتنمية بالوحدة الوطنية والتعايش السلمي بين مختلف الطوائف”.

وأمل الرئيس الإيراني أن يحل الاستقرار والأمن والتنمية في لبنان عبر الإدارة الحكيمة للرئيس اللبناني، والمسؤولين الكبار الآخرين، ومختلف المجموعات السياسية.وأمل رئيس مجلس الشورى الإيراني، بدوره، في رسالة للمناسبة عينها إلى نظيره اللبناني نبيه بري، أن يلتفت المسؤولون اللبنانيون إلى أهمية دور بلدهم في المعادلات الإقليمية وتخييب آمال الأعداء في إحاكة المؤامرات.

وقال لاريجاني إنه “في ظل الظروف المعقدة والغامضة التي تمر بها المنطقة، بسبب التدخل من قبل القوى العالمية والمتغطرسة، من الضروري لكل دول المنطقة، وخاصة تلك الموجودة على الخط الأمامي للمقاومة، أن يبقوا متيقظين أكثر من السابق”.وأضاف أن الشعب اللبناني والحكومة يلعبون دوراً حيوياً في هذا المجال.

Copy link