منوعات

مجلة “القاعدة” تنشر أسماء “المطلوب قتلهم” في عدد جديد

نشر تنظيم “القاعدة” في عدد جديد من مجلة “الهام” الصادرة باسم Inspire بالإنجليزية لائحة “مطلوب حيا أو ميتا” لمن دعا إلى قتلهم أو أسرهم، مستخدماً شعار “نعم نستطيع” كعنوان رئيسي، مع فرعي أسفله يقول: “رصاصة يومياً تبعد عنك الكافر”.
ورد في لائحة “أعداء الإسلام” في العدد الإلكتروني للمجلة: موللي نوريس، وهي فنانة كرتون أمريكية، صممت العام الماضي ملصقاً لمجموعة رسومات لها زعمت أنها للرسول. إضافة إلى الهولندية من أصل صومالي، آيان حرسي علي، وهي عضو سابق في البرلمان الهولندي وكتبت في 2004 سلسة أفلام وثائقية باسم “الخضوع” عن ظلم المرأة في الإسلام، مسيئة بها للرسول. 
في اللائحة أيضا الكاتب البريطاني من أصل هندي، سلمان رشدي، كما والحارق الشهير لنسخ المصحف على مراحل، القسيس الأمريكي تيري جونز، إضافة للدنماركي فليمنغ روز، المحرر الثقافي بصحيفة “ييلاند-بوستن” وناشر كتاب “استبداد الصمت” المتضمن في 2005 رسوماً كرتونية مسيئة أيضا للرسول الأكرم.
من اليمين: تيري جوننز، حارق المصاحف الشهير، السويدي لارس فيلكس
كما تضمنت لائحة “القاعدة” اسم القبطي المقيم في أمريكا، موريس صادق، لعدد من المواقف المسيئة للإسلام قام بها، كما ولمشاركات فعلية أساءت للمسلمين ولنبيهم الأعظم، وآخرها فيلم “براءة المسلمين”، الذي قام بترويجه على نطاق واسع وأحدث ضجة العام الماضي ولا يزال.
هناك أيضا النائب الهولندي اليميني المتطرف، خيرت فيلدرز، واصف الإسلام بدين الإرهاب، والقرآن الكريم بالكتاب الفاشي، ومنتج فيلم “فتنة” الذي أحدث ضجة حين عرضه في 2008 لما أساء به إلى الدين الحنيف والرسول.
ولم تخل اللائحة طبعاً من رسام الكاريكاتير السويدي، لارس فيلكس، راسم أبشع صور الكاريكاتير المسيئة للنبي، والمعروضة جائزة قيمتها 100 ألف دولار خصصتها جماعة مرتبطة بتنظيم “القاعدة” لمن يقتله، وكان فيلكس رسم لوحاته في 2007 وعرضها في معرض أقامه باستوكهولم ثم سحبها بضغط رسمي.
من اليمين: القبطي مورس صادق، موللي نوريس، كورت فسترغارد، والهولندي خيرت فيلدرز
كذلك تضمنت اللائحة اسم الصحافي الفرنسي ستيفان شاربونييه، مدير تحرير مجلة “شارلي ايبدو” لنشرها العام الماضي صوراً وعبارات مسيئة للرسول. كما في اللائحة الرسام الدانماركي كورت فسترغارد، المسيء برسوماته في 2006 للرسول وللإسلام، والذي حاول صومالي مهاجر بالدنمارك التسلل إلى بيته لقتله قبل 3 سنوات، فلم يفلح، واعتقلوه وأدانوه بالسجن 10 سنوات العام الماضي.
 
من اليمين: الصحفي الفرنسي ستيفان شاربونيين، سلمان رشدي 
ويبدو أن المشرف على اللائحة أخطأ باسم أحدهم في لائحة “المبشرين بالقتل” وهو Carsten Luste المنشورة صورته في الصف الأعلى إلى اليسار، لأن في عدد من الأرشيفات المعلوماتية عمن يحمل هذا الاسم، وبعدد من اللغات الحية، ولم تجد أحداً ممن أساؤوا للإسلام أو للرسول يحمله، ولا حتى باسم العائلة لوستر أيضا. ونلحظ أن اللائحة خلت من صورتي الأمريكية موللي نوريس والصومالية آيان حرسي علي، باعتبار أن المجلة لا تنشر صور النساء.
من اليمن: الصومالية آيان حرسي علي والسويدي والدنماركي فليمنغ روز
والعدد الحالي من “أنسباير” التي صدرت قبل 3 سنوات، هو إلكتروني على الإنترنت لتوقفها ورقياً عن الصدور بعد مقتل بن لادن، ثم تسلم شؤونها فرع “القاعدة” في اليمن، فأصدر آخر عدد بمايو الماضي، وبعده توقفت في 2012 بسبب مقتل اثنين من رؤساء تحريرها معا بصاروخ من طائرة أمريكية بلا طيار: اليمني الأمريكي الجنسية أنور العولقي، والباكستاني الأمريكي الجنسية أيضا سمير خان.
Copy link