عربي وعالمي

الأمين العام لـ"حزب الله" أعلن دعم المقاومة الشعبية من أجل تحرير الجولان
“نصر الله”: سنحصل على سلاح نوعي من سوريا

أكد الأمين العام لحزب الله، حسن نصرالله، في كلمة متلفزة، الخميس 9 مايو، أن رد سوريا  الأول على الهجمات الإسرائيلية الأخيرة هو تعهدها بحصول حزب الله على “سلاح نوعي لم يحصل عليه،” وأطلق على هذا السلاح اسم “كاسر التوازن” مع إسرائيل. 
وقال إن حزب الله “مستعد لاستلام أي سلاح نوعي” والحفاظ عليه، وهو “جدير بامتلاك هذا السلاح، وسندافع به عن شعبنا ومقدساتنا”، على حد تعبيره. 
وجاءت كلمة نصرالله خلال الاحتفال الذي أقامته إذاعة “النور” بمناسبة اليوبيل الفضي لانطلاقتها، في الضاحية الجنوبية بالعاصمة اللبنانية بيروت. 
وشنت اسرائيل غارتين جويتين في ظرف 48 ساعة، كان آخرها الاحد الفائت، على سوريا استهدفتا أسلحة كانت موجهة لحزب الله حليف النظام السوري وايران، على حد ما أفاد مسؤول اسرائيلي كبير، ليرتفع إلى ثلاث عدد الغارات الجوية الاسرائيلية على سوريا منذ نهاية ديسمبر.
وأشار نصرالله  إلى إن الرد الاستراتيجي الثاني من سوريا على إسرائيل هو “إعلان فتح الباب للمقاومة الشعبية في جبهة الجولان المحتل”، بعد أن ظلت الجبهة مغلقة لفترة طويلة.
وذكر أن الرد الاستراتيجي الثالث من سوريا هو “إعطاء الأوامر بتوجيه صواريخ ردا على أي ضربة إسرئيلية جديدة”، ما أثار ذعرا بين صفوف الإسرائيليين، بحسب كلماته.
وأعلن أن حزب الله “يقف إلى جانب المقاومة الشعبية السورية ويقدم الدعم المادي والمعنوي من أجل تحرير الجولان السوري”.
وأكد ضرورة “منع سقوط سوريا في يد التكفيرين والغرب”، موضحا أن هذه المعركة هي “معركة فلسطين والقدس والمجلس الأقصى”.
وشدد على “أهمية الوصول إلى تسوية سياسية في الأزمة السورية”، متهما جامعة الدول العربية “بتدمير سوريا”.
وكان نصرالله قد أعلن في كلمة متلفزة له، الثلاثاء، أن الحزب “لن يتردد” في مساعدة اللبنانيين الموجودين في ريف بلدة القصير السورية في حمص، وأن عناصر من الحزب تدافع عن مقام السيدة زينب في دمشق “منعا للفتنة”.
Copy link