سبر أكاديميا

ممثل القوى الطلابية: أصبح لدينا شبه اتفاق لدى المتقدمين للمعاهد التطبيقية بكلمة "لم يتم قبولنا"
الكفيفة: قدمت الدراسات لأزمة قبول الطلبة ولم أجد آذانا صاغية

تغطية: عياد الحربي 
  • الكفيفة:  طالبة نسبتها 97% لم يتم قبولها في كلية الطب! 
  • الكفيفة: نطالب مجلس الوزراء لااجتماع لاقرار حلول لأمور طلبتنا 
  • الشريدة: جميع الأعداد التي جاءت في تصاريح الحجرف لم يتم تحقيق نصف أعدادها 
  • الديين: لا يجب التركيز على الأمور السياسية في الندوات واهمال هموم المواطنين 
  • الديين: أبناء الطبقات الشعبية المتضرر الأول من تدني جودة وقدرة إدارة الدولة لأمور المواطنين 
  • ممثل القوى الطلابية: يؤسفنا أن نجد هروب المسؤولين أكثر من وجود الحلول لأزمة القبول 
سلطت لجنة الجهراء والفروانية في التيار التقدمي الكويتي الضوء في ندوة “أزمة القبول في الجامعة والتطبيقي.. الأسباب وطرق علاجها” على أهم العوائق التي تواجه الطلبة في القبول في الجامعة، بمشاركة كلا من الخبير الدستوري المحامي د.خالد الكفيفة ورئيس تجمع حملة شهادة الدكتوراه الكويتيين د.سلطان الشريدة والكاتب احمد الديين والقوى الطلابية. 
بداية قال د.خالد الكفيفة : “قدمت الدراسات لأزمة قبول الطلبة والمشترك منها أزمة قبول الاساتذة والى الآن لم يتم التحرك من المسؤولين، ويبقى عجزهم الى وقتنا هذا، ولا يجد الطلبة قبولهم في الجامعات وكذلك لا يجد الاساتذة تعيينهم في الجامعات والكليات”. 
وأضاف الكفيفة : “حدثتني طالبة جاءتني تبكي لأن نسبتها 97% وتريد قبولها في كلية الطب وللاسف الشديد لم يتم قبولها!.. نناشد ونطالب مجلس الوزراء الذي يجتمع لمناقشة أمور فردية بان يجتمع لاقرار قرار حلول لامور طلبتنا في الجامعات، فهناك مسؤولية سياسية تجاه وزير التربية ومسؤولية كبرى أمام مجلس الوزراء لوجود حلول وقرارات لأكبر مشاكل السنوات الاخيرة في مجتمعنا الكويتي”. 
بدوره قال د.الشريدة : “وزير التربية صرح قبل قرابة أربع شهور ان الوزارة مستعدة لقبول عدد كبير لابنائنا الطلبة، وللاسف هذا ما لم يتم الى الان، جميع الاعداد التي جاءت في تصاريح وزير التربية المعنية في قبول وابتعاث الطلبة لم يتم تحقيق نصف اعدادها، وكذلك أنا أشكك في نسبة المقبولين، كل هذا تخبط ولا يزال ابنائنا يعانون”.
من جانبه تطرق الديين إلى هموم المواطنين قائلا: “يتوجب علينا التركيز على مشاكل وهموم المواطنين من ناحية الندوات والتجمعات ولايجب علينا دائما التركيز دائما على الامور السياسية”.
وتابع: “يتضح لدينا خلل كبير في الادارة السياسية للدولة على مختلف مؤسساتها، وأبناء الطبقات الشعبية هي المتضرر الاول من تدني جودة وقدرة ادارة الدولة لامور المواطنين”. 
من جهته قال مقرن العفيصان ممثل القوى الطلابية في المعاهد التطبيقية: “يؤسفنا أن نجد هروب المسؤولين أكثر من وجود الحلول لأزمة القبول، لدينا في المعاهد التطبيقية يتم فتح باب القبول لمدة أربع أيام ، وكأن المسؤولين يخافون اطالة مدتها كيلا يتم قبول اكثر لاخوتنا الطلبة”.
وأضاف: “أصبح لدينا شبه اتفاق لدى المتقدمين للمعاهد التطبيقية بكلمة (لم يتم قبولنا) بينما نجد المسؤولين يصرحون بقبول اعداد كبيرة اصبحنا نشكك بمصداقية ارقامهم، كما أن جميع المشاكل التي مرت في التطبيقي تكون (مادية) نحن نستغرب كيف نحن في دولة نفطية ونجد هذا العجز المادي لتوفير المباني وتوفير قبول الاساتذة والطلبة؟”. 
فيديو كلمة الدكتور خالد الكفيفة 

فيديو كلمة د.سلطان الشريدة 

Copy link