عربي وعالمي

الملك عبدالله: إننا أمة لا تقبل المساومة على دينها ولا تسمح أن تُمسَ سيادة أوطانها

نيابة عن خادم الحرمين الشريفين القائد الأعلى للقوات العسكرية كافة الملك عبدالله بن عبدالعزيز، أقام ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير سلمان بن عبدالعزيز حفل الاستقبال السنوي لقادة الدول الإسلامية وكبار الشخصيات وضيوف خادم الحرمين الشريفين ورؤساء بعثات الحج الذين أدوا الفريضة هذا العام، وألقى ولي العهد كلمة نيابة عن الملك، وفيما يلي نصها:
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على من بُعث رحمة للعالمين ، شاهداً ومبشراً ونذيراً ، داعياً إلى الله بإذنه ، وسراجاً منيراً.
ونحمده تعالى القائل : (اليومَ أكملتُ لكم دينَكم وأتممتُ عليكم نعمتي ورضيتُ لكم الإسلام دينا). وقوله : (الحجُ أشهرٌ معلومات فمن فرضَ فيهن الحجَ فلا رفثَ ولا فسوقَ ولا جدال في الحج وما تفعلوا من خير يعلمه الله وتزودوا فإن خير الزاد التقوى واتقون يا أولي الألباب).
أيها الإخوة الحضور .. أيها المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
أهنئكم بعيد الأضحى المبارك ، سائلاً الله جل جلاله أن يتقبلَ من عباده حجهم ، وأن يغمرنا جميعاً برحمته ، وغفرانه ، وعفوه ، وأن يعين الأمة الإسلامية على تحمل مسؤولياتها التاريخية ، تجاه دينها وعزة أوطانها ، وتعزيز وحدة الصف ، والتعامل مع الغير بإنسانية متسامحة لا غلو فيها ، ولا تجبر ، ولا رفض للآخر لمجرد اختلاف الدين ، فما اتفقنا عليه مع الآخر فله المنزلة توافقاً مع نوازع القيم والأخلاق وفهم مدارك الحوار الإنساني وفق مبادئ عقيدتنا ، وما اختلفنا عليه فديننا الإسلامي والقول الفصل للحق تعالى: (لكم دينُكم ولي دين).
أيها الإخوة والأخوات:
إننا أمة – ولله الحمد والمنة – عزيزة بعقيدتها ، ما دمنا على قلب رجل واحد ، فهمومنا واحدة ، وآمالنا مشتركة ، ولا عز ولا تمكين إلاّ في التمسك بعقيدتنا، واستنهاض كل القيم الأخلاقية التي أمر بها رب العزة والجلال ، فكان الإسلام ولا زال بوسطيته ، واعتداله ، وتسامحه ، ووضوحه ، فيما لا يمس العقيدة النقية ، طريقنا إلى فهم الآخر وحواره ، وطريقنا للفهم الحضاري لحرية الأديان والثقافات والقناعات وعدم الإكراه عليها ، يقول الحق تعالى : ( لا إكراهَ في الدين قد تبين الرشدُ من الغي). ومن هذا المنطلق تم إنشاء مركز الملك عبدالله بن عبدالعزيز العالمي للحوار بين أتباع الأديان والثقافات ، ليكون مدخلاً بين المسلمين وبين أتباع الأديان والثقافات الأخرى ، لنقول للعالم إننا نمد أيدينا محترمين جميع الأديان السماوية في مبادرة تنبذ الكراهية ، والعنف ، وتبين للعالم أن الإسلام دين الصفاءِ ، والنقاءِ ، والوسطية.
فإذا كان هذا منهجنا مع غير المسلمين ، كان من الواجب علينا جميعاً، نبذ الخلافات والتناحر بين المسلمين أنفسهم ، وعلى هذا الأساس دعونا لإنشاء مركز الحوار بين المذاهب الإسلامية في المدينة المنورة والذي تبناه مؤتمر التضامن الإسلامي الذي عقد في مكة المكرمة في شهر رمضان المبارك سنة 1433هـ ، هدفنا من ذلك صلاح أمر المسلمين ، وخشية من الفرقة ، والشتات . قناعة منا بأن الحوار بين المذاهب الإسلامية ، هو بعد الله – جل جلاله – وبقدرته ، المدخل السليم لفهم بعضنا بعضا ، فما اتفقنا عليه فالحمد لله فضلاً ومنة ، وما اختلفنا عليه يجب أن لا يكون طريقاً لهدم وحدة الأمة الإسلامية ، فباب الاجتهاد سنة الله في خلقه ، ولذلك جاء الخلاف في الرؤية بين المذاهب رحمة للعالمين ، على أن لا يكون مدخلاً للمساس بعقيدتنا السليمة التي لا نقبل المساومة عليها.
أيها الإخوة المسلمون:
من أرض الرسالة ومهبط الوحي ، نقول للعالم أجمع ، إننا أمة لا تقبل المساومة على دينها ، أو أخلاقها ، أو قيمها ، ولا تسمح لكائن من كان أن يمسَ سيادة أوطانها ، أو التدخل في شؤونها الداخلية ، أو الخارجية ، وليعي العالم أجمع بأننا نحترمه ، ونقدر مساهمته الإنسانية عبر التاريخ ، ولكن لا خيار أمام من يحاول أن يستبدَ ، وفق نظرته الضيقة ، أو مصالحه ، فنحن أمة سلامتها من سلامة دينها وأوطانها ، وتعاملها مع الآخر الند للند ، ولذلك نأمل أن يكون الاحترام فيما بين الأمم والدول مدخلاً واسعاً للصداقة بينها وفق المصالح والمنافع المشتركة ، إدراكاً منا بأن هذا العالم وحدة متجانسة في عصر تُنبذ فيه الكراهية ، وتُرفض سطوة التسلط والغرور ، فمن أدرك ذلك فقلوبنا تتسع لكل مفاهيم ومعايير الصداقة ، ومن رأى غير ذلك فهذا شأنه ، ولنا شأنٌ آخر نحفظ فيه عزتَنا وكرامة شعوبنا الأبية.
وختاماً أكرر لكم التهنئة بعيد الأضحى المبارك ، سائلاً المولى سبحانه أن يتقبل من الجميع حجهم وصالح أعمالهم.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
Copy link