رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي
عربي وعالمي

إيران: مستعدون لجميع احتمالات خرق الاتفاق النووي

أكدت إيران اليوم الاثنين استعدادها لجميع الاحتمالات في حال تم “خرق” بنود الاتفاق النووي من قبل الولايات المتحدة.

وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي في تصريح صحفي ان لجنة الاشراف على الاتفاق النووي عقدت جلسة برئاسة الرئيس الايراني حسن روحاني وبحثت الاجراءات المستقبلية اللازمة تجاه اي قرار محتمل بشأن تمديد الحظر مشيرا الى قانون الكونغرس الاميركي بشأن تمديد الحظر على ايران مؤخرا.
وأضاف صالحي ان قانون تمديد الحظر الذي صادق عليه الكونغرس الامريكي الاسبوع الماضي سيذهب الى مجلس الشيوخ ومن ثم يوقع عليه الرئيس الامريكي معتبرا انه اذا تمت جميع هذه الخطوات ونفذ عمليا فإن ذلك يعد “خرقا للاتفاق النووي”.

واوضح ان بلاده “أعدت اجراءات في وقت سابق تؤدي خلال 18 شهرا الى الوصول الى حجم ملحوظ من قدرة تخصيب اليورانيوم” معربا عن امله ألا تقع احداث تؤثر على الاتفاق النووي.
ودعا صالحي دول (5+1) الى عدم نقض بنود الاتفاق النووي الذي تم توقيعه العام الماضي “لأنها ستكون الطرف الخاسر” مشددا على ان بلاده نفذت كافة التزاماتها الواردة في خطة العمل المشترك الشاملة.
وشدد على ضرورة تحرك الرئيس الامريكي الجديد حال تسلمه مهامه الى الالتزام بالاتفاق النووي لافتا الى ان هذا الاتفاق تم تأييده من قبل مجلس الامن الدولي في القرار رقم 2231 الذي اضفى عليه “صبغة شرعية”.

وكان الكونغرس الامريكي أقر الاسبوع الماضي قانونا بتمديد العقوبات المفروضة على ايران بسبب برنامجها النووي مدة 10 اعوام رغم توصل مجموعة (5+1) للاتفاق النووي مع طهران العام الماضي وهو الاتفاق الذي يقضي برفع العقوبات التي يفرضها الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة والامم المتحدة على ايران مقابل موافقتها على فرض قيود طويلة المدى على برنامجها النووي.

Copy link