عربي وعالمي

حركات المقاطعة الفلسطينية والدولية تنظم أسبوعا لمقاطعة “الابارتهايد” الإسرائيلي

افتتحت اللجنة الوطنية الفلسطينية لمقاطعة إسرائيل اليوم الأحد فعاليات (أسبوع مقاومة الابارتهايد والاستعمار الإسرائيلي) في الاراضي الفلسطينية ومخيمات اللاجئين في لبنان والاردن بالاضافة الى 250 مدينة حول العالم.

وقال منسق اللجنة الوطنية عبدالرحمن أبو نحل في تصريح صحفي لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) على هامش الافتتاح إن فعاليات الأسبوع تأتي بالتزامن مع مرور نحو 100 عام على (وعد بلفور) ومرور مئة عام متواصلة من المقاومة الشعبية ضد “الاستعمار الاستيطاني الصهيوني”.

وأضاف أبو نحل أن هدف حركة المقاطعة هو تحقيق ما يطالب به القانون الدولي من “تقرير المصير” للشعب الفلسطيني مطالبا بإنهاء الاحتلال و”الابارتهايد” اضافة الى عودة اللاجئين وتعويضهم.

وأوضح أن حركة (مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها) هي حركة فلسطينية بامتداد عالمي تقودها اللجنة الوطنية الفلسطينية للمقاطعة كأوسع ائتلاف في المجتمع الوطني الفلسطيني داخل الاراضي الفلسطينية وخارجها “محققة انجازات كبيرة على جميع الأصعدة” ضد نظام الاستعمار الاستيطاني “بعد أن أصبحت إسرائيل خطرا استراتيجيا”.

بدورها قالت عضو الحركة الطلابية لمقاطعة إسرائيل انتماء السدودي في تصريح صحفي مماثل ل(كونا) إن النشاط خلال أيام الأسبوع سيتركز في العمل على مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها حتى تخضع للقانون الدولي والإنساني.

وأشارت السدودي إلى أنه سيتم تنسيق فعاليات الأسبوع مقاومة “الابارتهايد” الإسرائيلي للسنة العاشرة في غزة مع أكثر من 250 دولة علاوة على انه سيتم فيه استضافة متحدثين من مختلف دول العالم.

وطالبت بإنهاء الاستعمار الاستيطاني وفك الجدار وتطبيق قرار حق العودة مع التعويض النفسي والمادي لإنهاء نظام “الابارتهايد” الممارس في الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

وفي سياق متصل أكد عضو حملة طلاب فلسطين للمقاطعة الأكاديمية لإسرائيل (اسكافي) خليل البطش ان الحركة تضم كل الفصائل الفلسطينية وتشمل كل أصناف مؤسسات الشعب الفلسطيني المضطهد مشيرا الى انها تقيم سلسلة فعاليات في مارس سنويا يسعى المشاركون من خلالها الى تحرير الوعي الفلسطيني فيما يخص الاضطهاد الإسرائيلي للفلسطينيين.

وافتتح (أسبوع مقاومة الابارتهايد والاستعمار الإسرائيلي) بحضور عشرات الطلاب في جامعة غزة المركزية حيث أقيمت فعاليات عدة مختلفة من قبل حركة المقاومة والتي تضم جميع حملات المقاطعة بأشكالها المختلفة إضافة إلى مقاطعة الطلاب والأكاديميين الإسرائيليين (بسكابي).

Copy link