عربي وعالمي

أقوى الفرقاطات الروسية تقترب من سواحل #سوريا

توجهت الفرقاطة “الأميرال جريجوروفيتش” الروسية من البحر الأسود إلى السواحل السورية على البحر المتوسط، وقد تم تصميم هذه الفرقاطة لتعمل خصيصاً في أسطول البحر الأسود وبعض العمليات في البحر الأبيض المتوسط، وأعمال مكافحة القرصنة، إضافة إلى عمليات الدفاع والهجوم في تلك البحار.

تم تصميم هذه الفرقاطة لتعمل خصيصا في أسطول البحر الأسود وبعض العمليات في البحر الأبيض المتوسط، وأعمال مكافحة القرصنة إضافة إلى عمليات الدفاع والهجوم في تلك البحار .

الخصائص العامة

– أقصى إزاحة للسفينة يبلغ 4000 طن، والإزاحة هي وزن السفينة متضمنا الهيكل والمعدات الموجودة عليها إضافة إلى حمولتها.

– طولها 124.8 مترا، وعرضها 15.2 مترا.

– سرعتها القصوى 35 عقدة.

– تستطيع قطع مسافة 5000 كلم .

– يصل طاقمها إلى 180 شخصا.

وفي السفينة محركا توربين وعلبة تروس معقدة ما يمنحها استطاعة 56 ألف حصان.
و فيها نظام طاقة يحوي أربعة مولدات طاقة بقدرة مجتمعة تصل إلى 3200 كيلوواط .

التسليح

أشهر أسلحة السفينة هو صاروخ “كاليبر” المجنح الذي فاجأت روسيا عبره العالم عندما أطلقت مجموعة من هذا الصواريخ من بحر قزوين باتجاه أهداف في سوريا عام 2015.

وتوجد 10 نسخ لمنظومة صواريخ “كاليبر” تختلف عن بعضها البعض في مواصفاتها ومهامها ومنصات إطلاقها، بحيث يمكن أن تحمل عبوات تقليدية أو نووية. ومن هذه النسخ:

النسخة المضادة للسفن 3M-54E ، بطول 8.22 متراً مع حمولة تصل إلى وزن 200 كيلو غرام، ويصل مداها إلى 220 كيلو مترا . ويمكنها عند الاقتراب من الهدف التحليق على ارتفاع 5 أمتار من السطح. وهذه الصواريخ قادرة على مراوغة الرادارات أو الأشعة تحت الحمراء . ولها القدرة على مهاجمة حاملات الطائرات.

Copy link