عربي وعالمي

الحكومة الإسبانية تنوي تمديد الطوارئ الصحية بسبب كورونا للمرة الخامسة

 

أعلنت الحكومة الإسبانية نيتها طلب مصادقة البرلمان على تمديد حال الطوارئ الصحية حتى السابع من يونيو القادم، على الرغم من تراجع وتيرة الإصابات الجديدة بفيروس كورونا في البلاد.

ومن المقرر أن يصوت البرلمان يوم الأربعاء على اقتراح تمديد حالة الطوارئ التي ينتهي سريانها في 23 مايو، لكن لأسبوعين بدلا من شهر كما كان يسعى إليه رئيس الوزراء بدرو سانشيز.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، ماريا خيسوس مونتيرو، الثلاثاء: “من دون حالة الطوارئ لن تكون لدينا القدرة على تقييد التنقلات وستذهب التضحيات التي قدّمها الجميع سدى”.

من جانبه قال وزير الصحة، سلفادور إيلا: “لا يمكن الحد من التنقلات التي تعد حقا أساسيا إلا بهذه الطريقة”.

وأكدت السلطات أن فرض حالة الطوارئ مكنها من التصدي للجائحة وخفض الحصيلة اليومية للإصابات.

وأعلنت وزارة الصحة الثلاثاء عن 295 إصابة و83 وفاة جديدة بفيروس كورونا، وهو اليوم الثالث على التوالي الذي تسجّل فيه البلاد حصيلة وفيات دون المئة.

وقال مدير مركز الحالات الطارئة الصحية، فرناندو سيمون، إن السلطات الصحية تمكنت من تقليص المدة بين المعاينة الأولية وتشخيص الإصابة بكورونا “إلى ما دون 48 ساعة”.

وأضاف: “إن عاودت حالات الإصابة الارتفاع سنكون قادرين على تحديد أماكن (المصابين) سريعا”.

وتأتي إسبانيا بين الدول الأكثر تضررا بـ”كوفيد-19″ مسجلة أكثر من 27 ألفا و700 وفاة وأكثر من 232 ألف إصابة.

وقد فرضت الحكومة الإغلاق العام في 14 مارس، لتمدده لاحقا أربع مرات.

المصدر: أ ف ب

 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق