عربي وعالمي

مدير منظمة الصحة العالمية يأمل في أن يكون 2022 “عام نهاية الجائحة”

قال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الإثنين إنه يأمل في أن يكون 2022 “عام نهاية وباء كوفيد-19″، داعيا إلى تحسين فرص الحصول على اللقاحات في البلدان الفقيرة. وقال غيبريسوس إنه يجب ضمان تطعيم 70 بالمئة من السكان في كل بلد بحلول منتصف العام المقبل “إذا أردنا إنهاء الوباء”.

أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس الإثنين عن أمله في أن يكون 2022 “عام نهاية وباء كوفيد-19”.

ومع اقتراب أعياد نهاية العام، قال غيبريسوس إن من الأفضل إلغاء الفعاليات “الآن والاحتفال في وقت لاحق بدلا من الاحتفال الآن والحزن لاحقا”. موصيا خلال مؤتمر صحافي عقده بمقر الأمم المتحدة في جنيف بسويسرا، العائلات والأشخاص الذين يرغبون في قضاء بعض الوقت معا خلال موسم الأعياد بأن “حدثا يتم إلغاؤه أفضل من خسارة إحدى الأرواح”.

وأضاف غيبريسوس “العام المقبل، تلتزم منظمة الصحة العالمية بذل كل ما في وسعها للقضاء على الوباء”. وكرر المدير العام للمنظمة دعوته إلى تحسين فرص الحصول على اللقاحات في البلدان المحرومة.

كما قال غيبريسوس “إذا أردنا إنهاء الوباء في العام المقبل، يجب أن ننهي عدم المساواة (في اللقاحات) عبر ضمان تطعيم 70 بالمئة من السكان في كل بلد بحلول منتصف العام المقبل”. مذكرا بأن منظمة الصحة العالمية لا تعارض الجرعات المعززة، لكنه شدد على وجوب حصرها في الأشخاص المعرضين للخطر أو الذين تزيد أعمارهم على 65 عاما.

وحض تيدروس أدهانوم غيبريسوس البلدان التي تقدم جرعات معززة للبالغين أو الأطفال الذين يتمتعون بصحة جيدة على أن تشارك تلك الجرعات مع دول أخرى مع إقناع الأشخاص غير الملقحين بالإقبال على التطعيم. وأكد “أننا نواجه شتاء قاسيا آخر، لكننا نعتقد أيضا أننا نستطيع تجاوزه عبر التضامن”.

 

Copy link