عربي وعالمي

للمرة الأولى بكوريا الشمالية.. عرض عسكري بلا صواريخ باليستية

نظمت كوريا الشمالية، اليوم الأحد، وللمرة الأولى، العرض العسكري السنوي للاحتفال بذكرى تأسيسها دون إظهار قدراتها في مجال الصواريخ الباليستية والعابرة للقارات.

وعلى مدار ساعتين، استعرضت بيونغ يانغ عدد من معداتها العكسرية في الذكرى السبعين لتأسيسها، لم تشمل أي من صواريخ “هواسونغ 14 و15” التي يمكن أن تبلغ أراضي الولايات المتحدة وأدى اختبارهما العام الماضي إلى تغيير المعطيات الاستراتيجية.

وبحسب وكالة “أسوشيتيد برس” الأمريكية، ركزت بيونغ يانغ في عرضها العسكري للعام الحالي على الاقتصاد وسبل تعزيزه.

وفيما لم يدل زعيم بيونغ يانغ، كيم جونغ أون، بأي تصريحات في استعرض اليوم، ألقى رئيس البرلمان الكوري الشمالي، كيم يونغ نام، خطاب الافتتاح الذي شدد فيه على الأهداف الاقتصادية.

وبنبرة لينة، وجه “يونغ نام” الدعوة إلى الجيش للاستعداد من أجل العمل على بناء اقتصاد البلاد، دون الإشارة لأي تجارب نووية أو مواجهات عسكرية، وفق الوكالة الأمريكية.

من جهته، أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بموقف بيونغ يانغ وزعيمها.

وقال في تغريدة عبر “تويتر”: “التزامًا بنزع السلاح النووي، هذه (العرض العسكري) رسالة قوية وإيجابية للغاية من جانب كوريا الشمالية. مضيفًا “شكرًا لك أيها الزعيم كيم.. لا شيء أفضل من حوار جيد بين شخصين يقدران بعضهما لبعض”.

وكان موضوع احتفالات العام الحالي هو “توحيد شبه الجزيرة الكورية” المقسمة منذ الحرب الكورية 1950-1953

ولتجسيد ذلك مرت عربات تحمل عددًا كبيرًا من الكوريين الشماليين وهم يلوحون بأعلام كوريا الموحدة.

وفي 12 يونيو/ حزيران الماضي، عقد الرئيس الأمريكي والزعيم الكوري الشمالي، قمة تاريخية في سنغافورة، تلاها بيان مشترك وقعه الطرفان.

وتضمن البيان المشترك، التزامًا من بيونغ يانغ، بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية، مقابل التزام الولايات المتحدة بأمن كوريا الشمالية.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق