عربي وعالمي

الزياني يتسلم مهام رئاسة أمانة مجلس التعاون

تسلم  الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني رسميا اليوم الجمعة مهام منصبه أمينا عاما لمجلس التعاون لدول الخليج العربية .


وأكد الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني في تصريح خاص لوكالة انباء البحرين  الأمين العام الخامس وأول أمين من خلفية عسكرية  ان منظومة مجلس التعاون بفضل الرؤية السديدة والحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس قوية وعزيزة وقادرة على مواجهة كافة التحديات التي تواجهها حاليا وصولا الى تحقيق أمال وطموحات المواطن الخليجي في بلوغ الوحدة واقصى درجات التكامل واستكمال مسيرتها المتميزة .


وأوضح إن تأسيس مجلس التعاون لدول الخليج العربية في العام 1981 انطلق من ثوابت التاريخ والمصير المشترك لدول المجلس واستجابة في الوقت ذاته لتطلعات أبنائه لتحقيق التكامل الاقتصادي والاجتماعي بين تلك الدول في إطار تكاملي للأمن المشترك ومواجهة أي مطامع أو تعديات خارجية عليها وهو ما نجح فيه بكل قوة وجدارة .


واشاد الزياني بالتلاحم اللامحدود بين دول مجلس التعاون سواء على مستوى القادة حفظهم الله أو الشعوب التي ترتبط برباط مقدس وتجمعها عرى المحبة ووشائج القربى والاهداف والمصير الواحد مثمنا موقف دول المجلس في دعم مملكة البحرين أمنيا عبر قوات درع الجزيرة ودعمها بجانب سلطنة عمان اقتصاديا ضمن برنامج التنمية الخليجي  بقيمة 20 مليار دولار على مدى 10 سنوات .


وشدد الزياني على أهمية توفير الامن الشامل للمنطقة والحفاظ على انجازات دول مجلس التعاون والعمل على زيادة نهضتها في المجالات كافة , وتعهد بالعمل جاهدا على تحقيق الاهداف الواردة في النظام الاساسي للمجلس لتتماشى مع التوجيهات الحكيمة لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس والقرارات السابقة لتصل مسيرتنا الغراء الى الوحدة الكاملة .


وأكد أهمية تنفيذ منطلقات واهداف مجلس التعاون من تحقيق التنسيق والتكامل والترابط بين دول المجلس في جميع الميادين وتنفيذ الوحدة النقدية وصولا الى وحدتها وتوثيق الروابط بين شعوبها ووضع انظمة متماثلة في مختلف الميادين الاقتصادية والمالية والتجارية والجمارك والمواصلات وفي الشؤون التعليمية والثقافية والاجتماعية والصحية والاعلامية والسـياحية والتشـريعية والادارية ودفع عجلـة التقـدم العلمـي والتقني في مجالات الصناعة والتعدين والزراعة والثروات المائية والحيوانية وانشاء مراكـز بحـوث علميـة واقامـة مشـاريع مشـتركة وتشـجيع تعـاون القطاع الخاص.


وأعرب الزياني عن خالص شكره وتقديره لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون على ما حظي به من موافقة كريمة بتعيينه أميناً عاماً للمجلس على إثر قرار المجلس الأعلى لمجلس التعاون في بيانه الختامي الصادر في أبوظبي في الثاني من شهر ديسمبر 2010 .


كما أعرب عن شكره وتقديره لأخيه السيد عبدالرحمن بن حمد العطية وجميع الامناء السابقين مشيداً بما قدّموه من جهود وكفاءة متميّزة أسهمت في تعزيز المسيرة المباركة للمجلس مؤكدا أنه سيبذل قصارى جهده ، بالتعاون مع إخوانه وزملائه العاملين في الأمانة العامة للمساهمة في تعزيز مسيرة مجلس التعاون مستنيرين بتوجيهات قادة دول المجلس لتحقيق طموحات شعوبه في كافة المجالات.


ويحفل سجل الدكتور الزياني بالكثير من الشهادات والأوسمة والدرجات العلمية التي انتهت بالدكتوراه، كما أنه ترقى في الرتب العسكرية والتي بدأت برتبة ملازم وانتهت برتبة فريق ركن، إضافة إلى الأوسمة والأنواط التي حصل عليها والتي بلغت 11 نوطاً ووساماً.

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق