عربي وعالمي

اسرائيل تطالب الامم المتحدة بالغاء تقرير عن جرائم الحرب في غزة

ادعت اسرائيل الامم المتحدة يوم السبت الى الغاء تقرير يقول انها ارتكبت جرائم حرب خلال حربها على قطاع غزة في ديسمبر كانون الاول عام ألفين وثمان مئة ويناير عام الفين وتسعة بعد ان قال كاتب التقرير انه ربما يكون قد اخطأ.


وترأس القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون لجنة لتقصي الحقائق رفعت تقريرها في ألفين وتسعة الى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة وقالت في تقريرها ان كلا من اسرائيل وحركة حماس الاسلامية التي تسيطر على القطاع قد ارتكب جرائم حرب.


وكتب جولدستون مقالا في صحيفة واشنطن بوست نشر يوم الجمعة قال فيه “لو كنت اعرف حينها ما اعرفه الان لكان تقرير جولدستون وثيقة مختلفة.”


وقتل نحو ألف وأربعمائة فلسطيني من بينهم مئات المدنيين كما قتل ثلاثة عشر اسرائيليا في الحرب المدمرة التي شنتها اسرائيل بهدف معلن هو انهاء الهجمات الصاروخية التي تقوم بها عناصر فلسطينية على اراضيها.


ورفضت اسرائيل التعاون مع لجنة جولدستون واستنكرت تقريره وقالت انه مشوه ومنحاز.


ودعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في بيان مكتوب الامم المتحدة يوم السبت الى الغاء تقرير جولدستون.


وقال بيان نتنياهو “كل ما قلناه ثبت صحته. اسرائيل لم تؤذ مدنيين عمدا وأجهزة التحقيق لديها مؤهلة وحقيقة ان جولدستون قد تراجع يجب أن تؤدي الى الغاء التقرير.”


وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان لتلفزيون القناة الثانية الاسرائيلية ان “الحقيقة ظهرت للنور” وعزا تراجع جولدستون الى الجهود الدبلوماسية التي قامت بها اسرائيل.


وقال جولدستون “يؤسفني أن لجنتنا لتقصي الحقائق لم تكن لديها هذه الادلة التي تفسر الظروف التي قلنا فيها ان مدنيين قد استهدفوا لانها على الارجح كانت ستؤثر في نتائجنا بشأن العمد وجرائم الحرب.”


وذكر جولدستون ايضا في مقاله ان اسرائيل قامت بالتحقيق “الى درجة مهمة” في الوقائع المشار اليها في تقريره بينما حماس “لم تفعل شيئا” للتحقيق في هجماتها الصاروخية التي “استهدفت (المدنيين) عمدا وبلا تفرقة.”


ورفض المتحدث باسم حماس سامي ابو زهري تصريحات جولدستون وقال ان تراجعه لا يغير حقيقة أن جرائم حرب ارتكبت ضد واحد ونصف مليون فلسطيني في غزة. واشار ابو زهري الى أن حماس تعاونت بشكل كامل مع لجنة تقصي الحقائق.


وقال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي ان تصريحات جولدستون لا تغير من الامر شيئا. وقال “لا يمكن باي حال من الاحوال ان يخطيء الفريق في قضايا ساطعة كما هي الجرائم التي ارتكبتها اسرائيل خلال الحرب على غزة.”


 

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق