عربي وعالمي

مسلحون ورجال شرطة يطلقون النار على محتجين يمنيين


قال شهود ان قوات الامن ومسلحين في ملابس مدنية أطلقوا النار أثناء احتجاجات في مدينة تعز اليمنية جنوبي العاصمة يوم الثلاثاء بعد يوم من اشتباكات أسفرت عن سقوط 15 قتيلا.


وأضاف شهود أن عددا من الاشخاص أصيب ولكن لم ترد معلومات بعد من مصادر طبية بخصوص القتلى والمصابين.


وقالت قناة الجزيرة الاخبارية التلفزيونية الفضائية ان مئات المحتجين أصيبوا في اشتباكات مدينة يوم الثلاثاء.وأضافت أن عشرات المصابين يجري نقلهم أيضا الى مستشفى في العاصمة صنعاء.


وقال الشهود ان مئات من أفراد الامن هاجموا عشرات الالوف من المحتجين وأن رجالا يعتقدون انهم من الشرطة يرتدون الزي المدني كانوا مسلحين بالعصي والخناجر. ورد المحتجون على الهجوم بالقاء الحجارة على قوات الامن.


وتابعوا أن مئات من قوات الامن هاجمت عشرات الالاف من المحتجين وان رجالا يعتقد أنهم من الشرطة السرية كانوا يلوحون بهراوات وخناجر. ورد المحتجون برشق قوات الامن بالحجارة.


وكان اطلاق نار في تعز يوم الاثنين قد أسفر عن سقوط 15 قتيلا من المحتجين و13 جريحا.


وفي ميناء الحديدة على البحر الاحمر هاجمت الشرطة ومسلحون في زي مدني وصفهم السكان بأنهم بلطجية مأجورون من قبل الحكومة الاف المتظاهرين الذي كانوا يحاولون تنظيم مسيرة الى قصر الرئاسة في المدينة.


وقتل ستة بطلقات نارية وأصيب 30 بطعنات وأصيب 270 من استنشاق الغاز المسيل للدموع.


وقتل أكثر من مئة شخص حتى الان في اشتباكات أثناء الاحتجاجات ودعت منظمة هيومان رايتس ووتش المدافعة عن حقوق الانسان اليوم الثلاثاء الامم المتحدة وحكومات أجنبية الى تعليق المساعدات العسكرية لليمن ردا على ذلك.


 

Copy link