عربي وعالمي

الجيش الاسرائيلي.. اقدام (حماس) على استهداف حافلة تجاوز لجميع الخطوط الحمراء


اكد مصدر عسكري اسرائيلي مسؤول الليلة الماضية ان اقدام حركة (حماس) على استهداف ما اسماه حافلة مدرسية في منطقة النقب بجنوب اسرائيل يعتبر تجاوزا لجميع الخطوط الحمراء.


وقال المصدر وفق الاذاعة العامة الاسرائيلية “ان هذا الهجوم اضافة الى اطلاق حوالي 50 قذيفة صاروخية وقذيفة هاون على النقب الغربي خلال الساعات الاخيرة يعتبر اكبر تصعيد امني على حدود قطاع غزة منذ عملية “الرصاص المصبوب”.


وكان المصدر يتحدث عن الحرب التي شنها جيشه في نهاية العام 2008 على قطاع غزة والتي استمرت اكثر من ثلاثة اسابيع واستشهد خلالها نحو 1500 فلسطيني فيما اصيب عدة الاف اخرين بجراح.


واعرب المصدر العسكري الاسرائيلي عن اعتقاده “بانه ليس من مصلحة (حماس) تصعيد الاوضاع في المنطقة.


وكان اسرائيليان اصيبا امس بجراح وصفت لاحدهما بالخطيرة عندما استهدفت قذيفة اطلقت من قطاع غزة حافلة كانت تسير في منطقة النقب جنوب اسرائيل والتي اعلنت كتائب القسام الجناح المسلح لحركة (حماس) المسؤولية عن اطلاقها.


وقال المصدر “ان اسرائيل ستوضح للطرف الاخر انها لن تتحمل اطلاق صواريخ على جنودها او مواطنيها المدنيين واذا كانت هناك حاجة فستزيد اسرائيل من شدة ردها على هذه الاعتداءات”.


وفي غضون ذلك قال مصدر سياسي مسؤول لم تذكر الاذاعة اسمه “ان قرارا سيتخذ الاسبوع القادم بشأن نشر اربع بطاريات اخرى من منظومة القبة الحديدية في جنوب اسرائيل الى جانب البطاريتين اللتين نصبتا في هذه المنطقة مؤخرا.


واوضح المصدر وفق الاذاعة “ان هناك حاجة لنشر عشر بطاريات على الاقل في جنوب اسرائيل و20 بطارية مماثلة في الشمال لتوفير الحماية اللازمة للمواطنين ما سيكلف الخزانة العامة مبلغا كبيرا من المال”.


وقالت الاذاعة “ان منظومة القبة الحديدية تمكنت لاول مرة امس من اعتراض صاروخ (غراد) اطلقه مسلحون فلسطينيون باتجاه مدينة عسقلان في جنوب اسرائيل.

Copy link