عربي وعالمي

(تحديث1) الاحواز تعتيم إعلامي واصرار على اختراقه…واعتقالات مستمرة

ذكر موقع ثوار الاحواز على الفيسيوك أن قوات الجيش الإيراني اختطفت كلً من  سلمان عباس عبيات 25 ، جمال نزّال عبيات 22 ، جاسم عبيات، احمد ويسي 27 ، عبدالرضا آلبوغبيش 31 ، محمد الساري 25 ، صادق تميمي، ياسين باوي 27 ، حيدر حيدري، محمد حسن آلبوغبيش 33 ، رفيع زرقاني 21 ، عبدالله فرهود جلداوي، عيسي السارير.

وأضاف الموقع انه تم  اطلاق 23 طلقة (رصاص حي) على شاب احوازي في الفلاحية و بعد سقوطه جريحاً..قامت سيارات الجيش الإيراني بخطفة و نقلة الى مكان مجهولاطلاق 23 طلقة (رصاص حي) على شاب احوازي في الفلاحية و بعد سقوطه جريحاً..قامت سيارات الجيش الإيراني بخطفة و نقلة الى مكان مجهول.

في خضم أحداث الاحواز الدامية ومع القبضة الحديدية للقوات الايرانية واجرامها في المنطقة يصر الاحوازيون على اختراق هذا التعتيم حيث كان هذا اللقاء مع الناطقة الحقوقية ابنة الاهواز من داخل إقليم الأهواز في إيران، استطاعت “العربية.نت” أن تخترق الحصار الإعلامي الصارم الذي تفرضه السلطات الأمنية الإيرانية على الإقليم الذي يشهد انتفاضة شعبية منذ 15 أبريل/نيسان من خلال التواصل عبر فضاء العالم الافتراضي من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.

حيث قالت الناشطة الحقوقية التي تطلق على نفسها اسما حركيا هو “ابنة الأهواز”: “إن الإقليم يمر بمرحلة عصيبة، وإن حصاراً صارماً تفرضه الأجهزة الأمنية الإيرانية مدعومة بمليشيات تدعى (السوسك) يرتدون الملابس المدنية و يقومون بتفريق التظاهرات بالقوة، وإن لقوات الحرس الثوري والبسيج دوراً كبيراً في فرض ذلك الحصار”.

وأشارت “ابنة الأهواز” إلى أن عدد القتلى وصل إلى 15 أهوازيا، وعشرات الجرحى بحسب آخر إحصائية للمكتب الإعلامي لشباب الخامس عشر من أبريل، وأن عدد المعتقلين غير معروف كون السلطات الإيرانية تعتقل بشكل عشوائي وكثيف، وقد نتحدث عن الآلاف.

وناشدت الناشطة الحقوقية المجتمع العربي نجدتهم نظرا لما يتعرض له الأهوازيون من قمع وتنكيل من قبل السلطات الأمنية الإيرانية.

ونفت “ابنة الأهواز” أن تكون هنالك أي تغطية إعلامية داخل إقليم الأهواز، وقالت إن شباب ثورة الخامس عشر من ابريل يعتمدون على أنفسهم من خلال نشر المقاطع المصورة بالهواتف المحمولة والكاميرات الصغيرة على الانترنت.

وأكدت أن جل الاهوازيين خرجوا في يوم الغضب الاهوازي في المدن والقرى، وأن “الوضع الانساني سيء جدا، وأن الطعام والماء قليل جدا، وتم إغلاق جميع المحلات التجارية مما يجعل الحياة أصعب”.

“ابنة الأهواز” خرجت باللثام لدواعي أمنية وخلفها علم الأهواز الذي تعتبر إيران استعماله جريمة عقوبتها قد تصل إلى الاعدام.

وقد تابعت سبر احداث الاحواز منذ بداية الثورة التي انطلقت يوم الجمعة 15/4/2011 في الرابط التالي:

http://sabr.cc/inner.aspx?id=674

Copy link