عربي وعالمي

امير قطر..الشعوب العربية تعيش لحظة انتقال حافلة

 قال امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي يزور اسبانيا ان الشعوب العربية تعيش اليوم “لحظة انتقال حافلة” ومرحلة تطور وحيوية وتشهد تحولات كبيرة لها “مسؤولياتها وتبعاتها وامالها وطموحاتها”.

ونقل بيان للبيت الملكي الاسباني هنا اليوم عن امير قطر اشادته بالعلاقات التاريخية والحضارية التي تربط الدول العربية بالمملكة الاسبانية مشيرا الى ان الوجود العربي في اسبانيا ترك بصمات واضحة في مختلف الميادين وساهم في جعل اسبانيا جسرا حضاريا بين الشرق والغرب وركيزة اساسية للنهضة الاوروبية.

واعرب الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في كلمة له في حفل عشاء اقامه ملك اسبانيا خوان كارلوس وعقيلته الملكة صوفيا في قصر (ثارثويلا) هنا الليلة الماضية عن تقديره لمساندة الشعب الاسباني قضايا الشعوب العربية ومتابعته الواعية لمسيرتها نحو التقدم والحرية والعدل مؤكدا ان هذه الزيارة تسهم في الاغتناء من التجربة الاسبانية على طريق تحقيق الحرية والديمقراطية والسلام الاجتماعي.

من جانبه رحب الملك خوان كارلوس في كلمة القاها بامير قطر وعقيلته الشيخة موزة بنت ناصر مشيدا بالعلاقات الممتازة التي تربط بين البلدين الصديقين وبالتعاون المشترك في عدد من القضايا ذات الاهمية الدولية.

وقال ان البلدين سعيا الى دفع عملية السلام في الشرق الاوسط وبذلا الجهود الى جانب دول اخرى لحل ازمة ليبيا تماشيا مع قرارات الامم المتحدة.

واكد الملك الاسباني ان العالم العربي يعد اولوية حيوية للسياسة الخارجية الاسبانية وفضاء اساسيا للتفاعل الدولي مشيرا الى ان اسبانيا انطلاقا من موقعها الحضاري والانساني وعلاقتها الاصيلة بالعالم العربي سعت الى مزيد من التقارب والتفاهم عبر مبادرات اطلقتها لدعم التعاون والتبادل الحضاري والثقافي ضمن اطار تحالف الحضارات.

واعتبر ان زيارة امير قطر الى اسبانيا من شانها منح دفع قوي للتعاون الاقتصادي بين البلدين عبر الاتفاقات الاقتصادية والتجارية وتعزيز الاستثمار المتبادل مبينا ان قطر شهدت انفتاحا اقتصاديا وحضاريا مدهشا مدفوعا بالتطور الاقتصادي والاجتماعي والاستخدام الرشيد للموارد والامكانات والتخطيط السليم.

وكان امير قطر وعقيلته وصلا الى مدريد يوم امس على راس وفد رفيع في زيارة تستمر ثلاثة ايام فيما كان ملك اسبانيا وعقيلته في استقبالهما في مطار مدريد الدولي (باراخاس) الى جانب شخصيات رفيعة اسبانية وعربية.

ومن المقرر ان يجتمع امير قطر مع رئيس الوزراء الاسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو في قصر (مونكلوا) اليوم حيث سيتم توقيع بعض الاتفاقيات التي من شانها تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية والاستثمار والتبادل التجاري بين البلدين.

ويرافق امير قطر وعقيلته في هذه الزيارة رئيس مجلس الوزراء القطري ووزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني ونائب رئيس مجلس الوزراء ورئيس الديوان الاميري عبدالله بن حمد العطية ووفد رسمي رفيع المستوى.

وتأتي هذه الزيارة بعد شهرين من زيارة لثاباتيرو الى قطر هدفت الى تعزيز العلاقات الاقتصادية الثنائية مثمرة عن عقد اتفاقيات تعاون في مجال الاستثمار بقيمة ثلاثة مليارات يورو في شركات اسبانية.

وترجع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الى عام 1972 وكانت اول زيارة للملك الاسباني وعقيلته الى قطر في عام 1980 ضمن جولة شملت دولا اسيوية عدة تلاها زيارتان قام بهما الملك الاسباني في عامي 2003 و2006 بهدف تعزيز العلاقات بين الاتحاد الاوروبي ودول الخليج العربي وكانت اخر زيارة قام بها أمير قطر لاسبانيا في عام 2004

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق