سبر أكاديميا

التربية: مركز صعوبات التعلم في مبارك الكبير

كشفت الوكيلة المساعدة للتعليم العام في وزارة التربية منى اللوغاني عن تخصيص مركز تأهيل للطلبة ذوي صعوبات التعلم في منطقة مبارك الكبير التعليمية للمرحلة الابتدائية.

وقالت اللوغاني في تصريح صحافي اليوم عقب حضورها لقاء مديري عموم المناطق التعليمية ومديري الشؤون التعليمية في المناطق التعليمية ومراقب التربية الخاصة وموجهي المواد الدراسية في مركز تقويم الطفل ان منطقة مبارك الكبير التعليمية قامت بتهيئة المركز لاستقبال الطلبة بعد اجراء كافة الدراسات والاختبارات الخاصة باكتشاف الأعداد التي تعاني من صعوبات في بعض المناهج الدراسية والتي لا يستطيعون معها تجاوز هذه المناهج.

وكشفت ان مؤسسة بريطانية متخصصة في مجال صعوبات التعلم ستمنح لثلاث ناظرات من منطقة مبارك الكبير التعليمية شهادة جودة الدمج التعليمي في وقت قريب بعد الانتهاء من اختبارات الجودة المعتمدة من قبل مؤسسة (اي كيو ام) لصعوبات التعلم البريطانية.

واضافت ان زيارة المركز جاءت تلبيه لدعوته للاطلاع على الخدمات التي تقدم للطفل في اطار التعاون المشترك بين الوزارة والمركز موضحة أن العامين الماضيين شهدا تعاونا مثمرا مع المركز وبدعم من الأمانة العامة للأوقاف لتطبيق مشروع الكشف عن الطلبة ذوي صعوبات التعلم والذي طبق في منطقة مبارك الكبير التعليمية وشمل 26 مدرسة ابتدائية تم خلالها تدريب المعلمين والادارات المدرسية على كيفية اكتشاف الطلبة الذين يعانون من صعوبات تعلم وكيفية التعامل معهم.

وبينت اللوغاني أن الوزارة بصدد تطبيق التجربة ذاتها في منطقة تعليمية أخرى بعد تجربة انشاء مركز تأهيل مبارك الكبير مشيرة الى أن هذا النهج سيتيح للوزارة الوقوف على نسب واعداد الطلبة الذين يعانون من صعوبات التعلم ومعالجة هذه الصعوبات بعد اجراء كافة الاختبارات اللازمة لاكتشاف هذه الحالات.

وقالت انها حرصت على حضور كل المختصين بموضوع الدمج لهذا اللقاء للاطلاع على تجربة مركز تقويم وتعليم الطفل ومناقشتهم في العديد من الجوانب المتعلقة بالدمج وآلية التعاون مع المركز لافتة الى أن الوزارة تتابع عن كثب اداء المركز وانجازات مدارس الوزارة ومدى الأثر الايجابي الذي يعود على الطلبة خلال عملهم في هذه المدارس.

وذكرت انها نسقت مع جامعة الكويت وكلية التربية الأساسية من اجل وضع مقرر لطلبة الفئات الخاصة من مخرجات الجامعة من المعلمين في اطار توفير معلمين لديهم خبرات وخلفية علمية واضحة حول ذوي الاعاقة بمختلق اعاقاتهم مبينة ان هناك مقاييس اختبارات للذكاء وفق نسب محددة عالميا تتطلب المعرفة بها وتطبيقها على الطلبة في فصول الدمج التي طبقت في وزارة التربية.

وشددت على اهمية ان يتولى مراقبو التربية الخاصة في المناطق التعليمية اختصاصاتهم التي حددها القرار الوزاري ومنها نقل المعلمين واجراء مقابلاتهم ومتابعة ميزانية الفصول وافتتاح وغلق فصول التربية الخاصة اضافة الى متابعة الجوانب الفنية من اختبارات ومناهج وغيرها من الاختصاصات التي يجب عليهم أن يمارسوها من منطلق الصلاحيات التي منحت لهم.

واوضحت أن صلاحيات مراقب التربية الخاصة هي نفس صلاحيات مراقب المراحل التعليمية الأخرى مضيفة ان الوزارة بصدد دمج فئات جديدة من الاعاقات البسيطة والمتوسطة اضافة الى فئتي الداون وبطيئي التعلم التي طبقتها الوزارة منذ سنوات والتي شرع العمل بها من خلال مراقبات التربية الخاصة لتحسين وتطوير العمل في هذا الجانب خصوصا مع اقرار قانون ذوي الاعاقة رقم 8/2010.

من جانبها قالت مديرة مركز تقويم الطفل فاتن البدر ان هذا اللقاء الذي جمعهم مع مسؤولي وزارة التربية ناقش العديد من الجوانب التربوية الصباحية والمسائية والبحوث وتطوير الاختبارات والمكتبة اضافة الى الاطلاع على تنفيذ المرحلة الأولى لمشروع الدمج التعليمي ومتطلبات المرحلة الثانية في اطار التعاون بين المركز والمناطق التعليمية.

وبينت البدر أن المركز يوفر التدريب لمختلف العاملين في مجال صعوبات التعلم من خلال تقديم دورات تدريبية تعمل على زيادة الوعي بصعوبات التعلم وكيفية التعامل مع تحدياتها في اطار التواصل الفعال مع الجامعة والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب والوزارة اضافة الى المؤسسات المحلية والاقليمية والدولية ذات العلاقة بتطوير برامج التدريب في مجال صعوبات التعلمر

أضف تعليق

أضغط هنا لإضافة تعليق